العنصرية بفرنسا.. نقابات وأحزاب ومنظمات تتظاهر ضدها والحكومة تعد بمحاربتها

احتجاجات مناهضة للعنصرية بفرنسا وتنديدا بمقتل فلويد (الأناضول)
احتجاجات مناهضة للعنصرية بفرنسا وتنديدا بمقتل فلويد (الأناضول)

خرجت في العاصمة الفرنسية باريس ومدن أخرى مظاهرات، تكريما للمواطن الأميركي جورج فلويد وللدعوة إلى محاربة العنصرية في صفوف الشرطة الفرنسية.

ورفع المتظاهرون بساحة الجمهورية في باريس شعارات ضد العنصرية، وتدعو إلى التآخي والتسامح والمساواة بين المواطنين.

ونظمت المظاهرات بدعوة من منظمة "إس أو إس راسيزم" المناهضة للعنصرية، وانضمت إليها نقابات وأحزاب سياسية وجمعيات طلابية ومنظمات غير حكومية عديدة.

وشهدت شوارع باريس في وقت سابق مظاهرات على خلفية مقتل المواطن الأميركي جورج فلويد على يد رجال الشرطة في الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طالب الحكومة بتسريع تقديم اقتراحاتها لتحسين أخلاقيات عمل الشرطة.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسية كريستوف كاستانير أمس أنه لا مكان للعنصرية في صفوف الشرطة، ووعد بمعاقبة أي رجل أمن يشتبه في أنه تصرّف تصرفا عنصريا.

وقال كاستانير إنه "سيتم النظر بشكل منهجي" في الوقف عن العمل إذا كان هناك اشتباه في فعل أو خطاب عنصري ارتكبه شرطي، معلنا التخلي عن طريقة القبض على شخص "من رقبته"، وتسمى "الخنق".

وأعلن الوزير أنه "لن يتم تدريسها بعد الآن في مدارس الشرطة والدرك، إنها طريقة تنطوي على مخاطر".


حول هذه القصة

شهدت العاصمة الفرنسية باريس الليلة الماضية مواجهات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين سبقتها مسيرات تطالب بمحاسبة قتلة شاب أسود على يد الشرطة في باريس عام 2016 وتضامنا مع المحتجين على عنف الشرطة الأميركية.

3/6/2020

خرج الآلاف في فرنسا تضامنا مع جورج فلويد، ورفع المحتجون شعارات تنادي بالمساواة، وإنهاء العنصرية ضد المواطنين من أصول أفريقية، وتحقيق العدالة في قضية آداما تراوري. تقرير: حافظ مريبح تاريخ البث:2020/6/7

يسلط تقرير “أوريان 21” الضوء على تغيّر موازين القوى في ليبيا لصالح حكومة الوفاق، بفضل الدعم التركي وتلاحم قواتها ورفض سكان المنطقة الغربية الدكتاتورية العسكرية، في مقابل انتكاسة فرنسا الداعمة لحفتر.

7/6/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة