لأول مرة منذ الهدنة.. غارات روسية على إدلب ومعارك تخلف عشرات القتلى

الدخان الذي خلفه قصف النظام على ريف إدلب اليوم (الأناضول)
الدخان الذي خلفه قصف النظام على ريف إدلب اليوم (الأناضول)

شنت طائرات روسية اليوم الاثنين غارات على ريفي إدلب وحماة، متسببة بسقوط ضحايا مدنيين وبحركة نزوح جديدة، وذلك لأول مرة منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار، كما سقط عشرات القتلى في اشتباكات بالمنطقة.

وأكد مراسل الجزيرة سقوط قتيل على الأقل وعدة جرحى في بلدة الموزرة بجبل الزاوية جنوبي إدلب، نتيجة غارات جوية روسية، بينما أكدت منظمة الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، وبثت صورا لعمليات الإنقاذ.

ورغم سريان هدنة أعلنتها موسكو وأنقرة في 6 مارس/آذار الماضي، شهدت المنطقة اشتباكات متقطعة وقصفا مدفعيا متبادلا بين قوات النظام والفصائل المعارضة، لكن اليوم الاثنين شهد للمرة الأولى غارات جوية روسية.

من جهة أخرى، قالت منظمة "منسقو الاستجابة" في سوريا عبر تويتر إن قرى ومناطق جبل الزاوية (جنوب محافظة إدلب) ومناطق سهل الغاب في ريف حماة؛ تشهد حركة نزوح جديدة باتجاه القرى والبلدات الآمنة نسبيا والمخيمات البعيدة عن المناطق المتاخمة للعمليات العسكرية.

وكان نحو 120 ألف نازح -من بين مليون شخص نزحوا منذ ديسمبر/كانون الأول، عادوا إلى مناطقهم بعد وقف إطلاق النار، وفقا للأمم المتحدة.

وفي السياق، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات اندلعت اليوم بين قوات النظام والفصائل إثر هجوم شنته الأخيرة على مواقع عسكرية في سهل الغاب بريف حماة، فسقط 19 قتيلا من قوات النظام، و22 من القوات المهاجمة، التي انسحبت من قريتين تقدمت إليهما بعد قصف جوي روسي وقصف بري سوري كثيف.

وبث ناشطون صورا للقصف الصاروخي على قرى عدة، ومنها قسطون وكفرعويد والموزرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة