كورونا.. نيوزيلندا بلا إصابات وكوبا بلا وفيات وأميركا الأكثر تضررا

مصابون بفيروس كورونا يستمتعون بمنظر البحر في مدينة برشلونة
مصابون بفيروس كورونا يستمتعون بمنظر البحر في مدينة برشلونة

أفادت وزارة الصحة النيوزيلندية اليوم الاثنين بأن البلد لم يسجل حالات إصابة نشطة بمرض كوفيد-19 لأول مرة منذ 28 فبراير/شباط، كما أعلنت كوبا أن الوضع أصبح "تحت السيطرة" بسبب عدم تسجيل أي وفاة لليوم الثامن على التوالي.

وقال الطبيب أشلي بلومفيلد المدير العام للصحة النيوزيلندي في بيان إن آخر شخص خرج الآن من العزل الصحي بعد اختفاء الأعراض.

وستعلن نيوزيلندا في وقت لاحق اليوم الاثنين رفع كل القيود المتبقية والخاصة بالتباعد الاجتماعي والاقتصاد، باستثناء مراقبة الحدود.

وتجاوزت الإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد عالميا حاجز 7 ملايين مصاب و400 ألف وفاة.

وفي السياق نفسه، أعلنت كوبا عدم تسجيل وفيات بفيروس كورونا المستجد لليوم الثامن على التوالي، فيما أكد رئيس البلاد ميغيل دياز كانيل أن الجائحة باتت "تحت السيطرة"، مع إمكان الإعلان الأسبوع المقبل عن تخفيف تدريجي للإغلاق.

وسجلت كوبا -البالغ عدد سكانها 11.2 مليون نسمة- ما مجموعه 2191 إصابة، بينها 83 وفاة. لكن مع الأخذ بالاعتبار شفاء 1862 شخصا وترحيل مصابَيْن أجنبيَيْن إلى بلدهما، بات العدد الفعلي للمصابين في كوبا حاليا 244 شخصا.

أميركا الأكثر تضررا

وفي الصين، أعلنت لجنة الصحة الوطنية اليوم الاثنين تسجيل أربع حالات إصابة جديدة مؤكدة، وحالتي إصابة بلا أعراض في بر الصين الرئيسي بنهاية يوم 7 يونيو/حزيران.

وقالت اللجنة إن الحالات الجديدة لمسافرين قادمين من الخارج.

وأعلنت اللجنة قبل يوم تسجيل ست إصابات مؤكدة بفيروس كورونا، منها خمس حالات واردة من الخارج، وخمس بلا أعراض.

ويبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في الصين 83 ألفا و40 إصابة، في حين ما زال عدد حالات الوفيات بلا تغيير عند 4634.

وما زالت الولايات المتحدة متصدرة قائمة الدول المتضررة، حيث تخطت الوفيات 110 آلاف حالة، وبلغ عدد المصابين نحو المليونين.

وجاءت البرازيل في المرتبة الثانية بتسجيل 676 ألفا و494 إصابة، تبعتها روسيا 467 ألفا و673.

وحلت إسبانيا في المرتبة الرابعة مسجلة 288 ألفا و390 إصابة، ثم بريطانيا 284 ألفا و868.

وقالت الحكومة الفرنسية إن إجمالي الوفيات فيها زاد 13 وفاة، ليصل إلى 29 ألفا و155 حالة.

وسجلت إيطاليا 53 وفاة جديدة اليوم، مقابل 72 في اليوم السابق، و197 إصابة نزولا من 270 في اليوم السابق.

وتواصل عدة دول أوروبية تخفيف القيود، ولا سيما في الدانمارك التي ستفتح المسابح وصالات الرياضة غدا، وأيرلندا التي ستفتح كافة متاجرها باستثناء المراكز التجارية، وبريطانيا التي ستفتح دور العبادة والمتاجر "غير الأساسية".

إصابات عربية

عربيا، أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 1467 إصابة جديدة بفيروس كورونا و39 وفاة، مقابل 1497 إصابة و32 وفاة أول أمس السبت.

وأضافت الوزارة أن 423 مصابا خرجوا من مستشفيات العزل والحجر الصحي بعد تلقيهم الرعاية الطبية وتعافيهم.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد إن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأحد هو 34 ألفا و79 حالة، من بينهم 8961 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل و1237 وفاة.

وفي السعودية، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 3045 إصابة جديدة بالمرض، مما رفع العدد الإجمالي إلى 101 ألف و914 إصابة، وبلغ مجمل الوفيات 712، وذلك بعدما تخطى العدد اليومي للإصابات الجديدة حاجز الثلاثة آلاف للمرة الأولى أمس.

وكانت السلطات أعلنت يوم الجمعة إعادة تشديد الإجراءات الاحترازية الصحية في جدة، بوابة المسافرين لأداء مناسك العمرة والحج، لمدة 15 يوما لوقف تفشي الفيروس.

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 3 وفيات، و1365 إصابة، إضافة إلى1811 حالة تعاف.

وفي الإمارات، قالت وزارة الصحة إنها سجلت وفاة واحدة و276 إصابة، إضافة إلى شفاء 745.

كما سجلت الكويت 10 وفيات و717 إصابة، في حين أصدرت وزارة الأوقاف قرارا بإعادة فتح المساجد بدءا من الأربعاء المقبل، تزامنا مع  إعلان خطة من ثلاث مراحل لاستئناف حركة نقل الركاب جوا.

أما في سلطنة عمان، فأعلنت وزارة الصحة تسجيل 866 إصابة، في حين أعلنت البحرين تسجيل 18 إصابة و412 حالة تعاف.

وفي لبنان الذي يشهد مظاهرات ضد تردي الوضع الاقتصادي، أعلنت وزارة الصحة تسجيل وفاة واحدة، و11 إصابة.

أما في الجزائر، فأعلنت وزارة الصحة تسجيل 104 إصابات حديدة، متراجعة بـ11 إصابة عن اليوم السابق، في حين بدأت الحكومة تخفيف إجراءات الحجر الصحي والسماح باستئناف بعض الأنشطة التجارية والعمل في ورشات البناء.

من جهة أخرى، قررت اللجنة العليا للصحة والسلامة في العراق تمديد حظر التجوال الشامل للأسبوع الثالث على التوالي، بعد ارتفاع أعداد المصابين والمتوفين، مما أثار غضب المتضررين من الإجراءات لاعتمادهم على الأجر اليومي في أعمالهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت مصادر طبية وفاة 36 من الفرق الطبية في اليمن نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا الذي يواصل الانتشار في البلاد بسرعة كبيرة، وسط عجز كامل للسلطات الصحية ومنظمات الأمم المتحدة عن مواجهة الوباء.

طالبت أسرة الصحفي في قناة الجزيرة الزميل محمود حسين، النائبَ العام المصري بإجراء فحص كورونا له، وذلك بعد ورود أنباء عن وجود إصابات بالفيروس داخل سجن طرة القاهرة-تحقيق الذي يحتجز فيه، ووفاة عامل فيه.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة