بداية من منتصف يونيو.. قطر ترفع إجراءات الإغلاق وفق خطة من 4 مراحل

قيود الإغلاق في قطر ستُرفع تدريجيا مع الأخذ بالتدابير الاحترازية
قيود الإغلاق في قطر ستُرفع تدريجيا مع الأخذ بالتدابير الاحترازية

أعلنت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر عن خطة من أربع مراحل لتخفيف إجراءات الإغلاق المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا، مع ضرورة الأخذ بالتدابير الاحترازية.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة لولوة الخاطر في مؤتمر صحفي بالدوحة مساء اليوم الاثنين إن المرحلة الأولى من خطة التخفيف المتدرج لإجراءات العزل العام ستبدأ يوم 15 يونيو/حزيران الجاري، والثانية في غرة يوليو/تموز المقبل، والثالثة في الأول من أغسطس/آب، والرابعة في مطلع سبتمبر/أيلول القادم.

وفي المرحلة الأولى، سيسمح بالسفر إلى خارج قطر لحالات الضرورة القصوى، على أن يخضع العائدون إلى البلاد لحجر صحي لمدة أسبوعين، وسيتم فتح بعض المساجد، كما ستُفتح جزئيا مراكز التسوق لساعات محددة.

وفي المرحلة الثانية، ستفتح جميع مراكز التسوق لساعات محددة وبسعة محدودة، وكذلك المطاعم بسعة إشغال منخفضة، ويظل الفتح المحدود للمساجد على حاله، وسيسمح بتجمعات محدودة تقل عن 10 أشخاص.

وفي المرحلة الثالثة، سيسمح بالرحلات القادمة من الدول ذات الخطورة المنخفضة للمسافرين ذوي الأولوية كحاملي الإقامة، وبتجمعات تقل عن 40 شخصا، في حين سيفتح 54 مسجدا لأداء صلاة الجمعة، كما سيتم الافتتاح الكامل لمراكز التسوق وأسواق بيع الجملة بسعة محدودة وبساعات عمل محددة.

وفي المرحلة الرابعة والأخيرة، ستتم توسعة نطاق الرحلات الجوية وفقا لإرشادات وزارة الصحة، كما سيستكمل فتح المساجد وإقامة صلوات الجمعة فيها، بالإضافة إلى إقامة حفلات الزفاف، وفتح المعارض والمسارح ودور السينما، إلى جانب الافتتاح الكامل لمراكز التسوق وأسواق الجملة، مع استكمال فتح المطاعم بشكل تدريجي.

وأوضحت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر أن الشروع في تخفيف القيود المفروضة جراء كورونا يأتي بينما حققت البلاد حتى الآن أداء جيدا في الأزمة، مشيرة إلى انخفاض أعداد الوفيات، وتوفر قدرات كافية من الرعاية الصحية، زيادة على الاستجابة المتناسبة والفعّالة للأزمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ألقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كلمة في مؤتمر القمة العالمي للقاحات 2020 الذي يعقد بلندن اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة عدد من الرؤساء وقادة الدول ورؤساء الحكومات وممثلي البلدان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة