اليمن.. هادي يتهم الحوثيين بالتعنت وحكومته تدين مصادرة حلفاء الإمارات حاويات العملة

هادي قال خلال لقائه غريفيث إن حكومته قدمت تنازلات في سبيل تحقيق السلام باليمن (الجزيرة)
هادي قال خلال لقائه غريفيث إن حكومته قدمت تنازلات في سبيل تحقيق السلام باليمن (الجزيرة)

اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الحوثيين بالتعنت أمام المساعي الدولية لإحلال السلام في اليمن، في حين نددت حكومته بمصادرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا حاويات للعملة اليمنية جنوبي البلاد.

والتقى هادي اليوم الثلاثاء في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، الذي يحاول منذ أشهر، دون جدوى، دفع أطراف الصراع (جماعة الحوثي والحكومة اليمنية والتحالف السعودي الإماراتي) للقبول بخطة سلام تضع حدا للحرب المستمرة هناك منذ أكثر من خمس سنوات.

وقالت الرئاسة اليمنية إن الرئيس هادي أشاد بجهود المبعوث الأممي ومحاولاته الدؤوبة لتحقيق السلام رغم ما وصفه بتعنت الحوثيين، وأكد أن حكومته متمسكة بخيارات السلام لحقن دماء اليمنيين، وأنها قدمت تنازلات في سبيل ذلك.

كما أكد هادي حرص حكومة بلاده على تحقيق السلام الشامل وفق المرجعيات الثلاث لتحقيق الأمن والاستقرار المستدام في اليمن والمنطقة بعيدا عما وصفه بالحلول الترقيعية وترحيل الأزمات.

واتهم الرئيس اليمني الحوثيين بالتعنت وتنفيذ ما وصفه بالأجندة الدخيلة خدمة لمشروع إيران في المنطقة، حسب تعبيره.

وتأتي هذه المحادثات بعد يوم من إصدار مجلس الأمن الدولي بيانا بالإجماع عبّر فيه عن قلقه إزاء بطء وتيرة المفاوضات الرامية لإحلال السلام في اليمن، ودعا الأطراف إلى استئنافها بشكل عاجل، والموافقة فورا على وقف لإطلاق النار.

وفي لقاء آخر مع السفير الأميركي لدى اليمن كريستوفر هنزل، أشاد الرئيس اليمني بالعلاقات اليمنية الأميركية، وأكد سعي حكومته للالتزام بتنفيذ بنود اتفاق الرياض الذي وقعته حكومته مع المجلس الانتقالي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن هنزل تأكيده دعم بلاده لليمن وقيادتها الشرعية لتجاوز التحديات التي تواجهها.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت المجلس الانتقالي بالانقلاب على اتفاق الرياض بعد إعلانه ما سماها إدارة ذاتية في المحافظات الجنوبية عبر استخدام القوة المسلحة، وكان مسلحو المجلس سيطروا حديثا على محافظة سقطرى التي تقع على بعد 350 كيلومترا من ساحل اليمن الجنوبي، كما سيطروا على مناطق بأبين، ويسعون لإعلان الإدارة الذاتية في حضرموت.

حاويات العملة
على صعيد آخر، قال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي إن تحويل مسار حاويات العملة الخاصة بالبنك المركزي أمس من قبل ما وصفها مليشيات مسنودة بقوات إماراتية من ميناء المكلا بحضرموت (جنوبي اليمن) واحتجازها في مقرها أمرٌ مرفوض.

وأضاف الحضرمي في تغريدة على موقع وزارة الخارجية اليمينة إن ذلك ليس من مهام القوات الإماراتية، وإن بلاده لم تطلب دعم التحالف من أجل هذا، محذرا من أنه ستكون هناك تبعات لمثل هذه الممارسات.

وكانت مصادر محلية قد أكدت للجزيرة قيام وحدة من قوات ما تسمى النخبة الحضرمية بنقل 280 مليار ريال يمني من أموال البنك المركزي من المكلا إلى مقر القوات الإماراتية.

وتأتي هذه التطورات في وقت أعلن فيه مصدر عسكري يمني أن مسلحي المجلس الانتقالي استهدفوا عددا من مواقع الجيش الوطني بقذائف الهاون في منطقة الطرية بمحافظة أبين التي تقع بدورها جنوبي البلاد.

وكان التحالف السعودي الإماراتي نشر قوات تابعة له في مناطق الاشتباك بأبين في إطار وقف جديد لإطلاق النار بالمحافظة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفادت مصادر يمنية مطلعة بأن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا خرقت وقف إطلاق النار الذي دعا إليه الرئيس اليمني كما قامت قوات مدعومة من الإمارات بالاستيلاء على حاويات أموال للبنك المركزي

عوضا عن نشر الشرعية التي زعمت أنها دخلت الحرب في اليمن لأجلها قبل خمس سنوات، وقف مراقبو التحالف السعودي الإماراتي يراقبون نقاط التماس بين الجيش الوطني الشرعي وقوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة