منظمة التجارة العالمية: السعودية خالفت التزاماتها ولم توقف قرصنة قنوات "بي إن سبورتس"

منظمة التجارة العالمية أكدت تعرض "بي إن سبورتس" للقرصنة من قبل ما تعرف بقنوات "بي آوت كيو" السعودية (رويترز)
منظمة التجارة العالمية أكدت تعرض "بي إن سبورتس" للقرصنة من قبل ما تعرف بقنوات "بي آوت كيو" السعودية (رويترز)

قال المتحدث باسم منظمة التجارة العالمية كيث روكويل إن ما تعرف بقنوات "بي آوت كيو" قرصنت بث محتوى قنوات "بي إن سبورت"، وإن السلطات السعودية لم توقف ذلك.

وأضاف روكويل في تصريحات للجزيرة أن السعودية لم تحترم المقتضيات الدولية والالتزامات القانونية بمكافحة القرصنة.

وتعليقا على نشر السلطات السعودية معلومات مزيفة عن نتائج أحكام منظمة التجارة العالمية قال المتحدث إن استخدام شعار المنظمة في إصدار بيانات مزيفة أمر غير مقبول ولن يُسمح به.

وردا على سؤال عن إجراءات محتملة ضد الرياض لنشرها معلومات مزيفة عن أحكام منظمة التجارة العالمية، قال روكويل إن هناك ضرورة على المستوى الدولي لاتخاذ قرار واضح بهذا الشأن، مشددا في الأثناء على أن المنظمة مستقلة ولا تنحاز لأي طرف.

وبعد هذه التصريحات حذف مكتب التواصل الحكومي السعودي على تويتر بيانا كان قد نسبه لفريق التحكيم التابع لمنظمة التجارة العالمية وتضمن معلومات مغلوطة تشير إلى أن المنظمة أيدت الإجراءات التي اتخذتها الرياض ضد قطر لحماية مصالحها الأمنية، علما بأن المنظمة لم تصدر هذا البيان، وأن حكمها جاء على النقيض من ذلك تماما.

وكان مكتب الاتصال الحكومي القطري استهجن في وقت سابق ما وصفها بالمعلومات المضللة التي وردت في تقرير نشرته الهيئة السعودية للملكية الفكرية وتضمن مغالطات بشأن مضمون حكم أصدرته لجنة التحكيم بمنظمة التجارة بشأن القرصنة السعودية لقنوات "بي إن سبورتس".

وفي السياق، أشارت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى العلاقة المعقدة بين السعودية والإمارات قد تحدد قريبا ملامح الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأضافت الصحيفة -في تقرير لها- أن محاولة الاستحواذ على نادي نيوكاسل شهدت انتقادات واسعة من منظمة العفو الدولية بسبب سجل المملكة السيئ في حقوق الإنسان، وتقرير لمنظمة التجارة العالمية اتهمت فيه السعودية بسرقة حقوق مجموعة "بي إن سبورتس" القطرية، والتي حصلت على حق بث المباريات الرياضية، بما فيها منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

المصدر : الجزيرة + ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أغضبت رسالة موقعة من وزير التجارة السعودي، المنظمات الرياضية التي تعرضت للقرصنة من قناة "بي آوت كيو"، جاء فيها أن بلاده مستعدة لوقف أي قرصنة، ولكن يجب أن ترسل "شكوى للعنوان البريدي للسلطات المختصة".

أكد مكتب الاتصال الحكومي القطري أن التقرير الذي نشرته الهيئة السعودية للملكية الفكرية تضمن ادعاءات مضللة حول نتائج حكم أصدرته لجنة فض النزاع بمنظمة التجارة العالمية، وسرد أدلة تدحض تلك الادعاءات.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة