هدوء حذر في أبين ومسؤول يمني يؤكد سيطرة الإمارات على كامل سقطرى ويتحدث عن أهدافها

قالت مصادر محلية يمنية إن فريق المراقبين التابع لقوات التحالف السعودي الإماراتي لمراقبة وقف إطلاق النار بمحافظة أبين جنوبي اليمن بدأ تمركزه في مناطق التماس بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا في مناطق شقرة والشيخ سالم والطرية.

وأوضحت المصادر أن جبهات القتال تشهد هدوءا حذرا منذ الصباح، بعد مواجهات عنيفة بين الطرفين بمختلف أنواع الأسلحة ليلة أمس.

وقال الشيخ فيصل بلعيد المرقشي، رئيس لجنة الوساطة القبلية المشاركة في مراقبة وقف إطلاق النار، إن مراقبين على الأرض تم نشرهم على خطوط التماس من الجانبين، لمراقبة وقف إطلاق النار على مدار الساعة، مشيرا إلى أنه تم فتح الطريق الدولي أمام حركة المركبات والمسافرين منذ الصباح.

وكانت مصادر محلية يمنية أكدت في وقت سابق تجدد الاشتباكات بين قوات الحكومة ومسلحي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في محافظة أبين جنوبي البلاد، وذلك رغم إعلان الرئيس عبد ربه منصور هادي الالتزام بوقف إطلاق النار في المحافظة، لإتاحة الفرصة أمام الجهود التي تبذل لإنهاء التمرد على الدولة.

وقالت هذه المصادر إن الطرفين اشتبكا وتبادلا القصف المدفعي والصاروخي في جبهتي الشيخ سالم والطرية.

وكان الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا قد أعلن استئناف تصعيده في محافظة حضرموت بالتزامن مع قبوله وقف إطلاق النار في محافظة أبين.

 

سيطرة إماراتية
من جهة أخرى، قال مختار الرحبي مستشار وزير الإعلام اليمني عبر حسابه في تويتر إن محافظة أرخبيل سقطرى (شرق) أصبحت خاضعة لسيادة إماراتية كاملة.

وأوضح الرحبي أن الإمارات تعتزم فصل المحافظة عن اليمن، وإنشاء قواعد عسكرية خلال الفترة المقبلة تحت ذريعة "حمايتها من قطر وتركيا".

كما وجه الاتهام للإمارات بالسعي إلى التحكم الكامل بالمجالين الجوي والبحري للأرخبيل، والاستيلاء على موارده الطبيعية، ونقل ما يلزمها من نباتات ومعادن وأحجار نادرة إلى أبو ظبي.

ولم يصدر أي تعليق حتى الآن من الإمارات بشأن اتهامات الرحبي.

وفي 19 يونيو/حزيران الجاري سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى، وذلك بعد قتال ضد القوات الحكومية.

وسقطرى كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته ويتكون من 6 جزر، ويحتل موقعا إستراتيجيا في المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي قرب خليج عدن.

وتتهم الحكومة اليمنية الإمارات بدعم المجلس الانتقالي الانفصالي لخدمة أهدافها الخاصة في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن التحالف السعودي الإماراتي وقفا لإطلاق النار بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، عقب سيطرة مسلحي المجلس على سقطرى، وسط اتهامات للتحالف بتسهيل "الانقلاب" الجديد على الشرعية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة