يوم عصيب لمرضى كورونا في العراق وتحذيرات من موجة ثانية

العراق سجل اليوم الأحد 96 وفاة بفيروس كورونا (رويترز)
العراق سجل اليوم الأحد 96 وفاة بفيروس كورونا (رويترز)

نفد الأكسجين المخصص لمرضى فيروس كورونا من أحد مستشفيات مدينة الناصرية جنوبي العراق، في حين تفاعل عراقيون مع احتراق طابقين بمستشفى الزهراء في محافظة واسط جنوب شرق بغداد، حيث يرقد المصابون بكورونا، بالتزامن مع تحذير وزارة الصحة من موجة ثانية للفيروس في حال عدم التزام المواطنين.

وطالب عراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتوفير الأكسجين للمستشفيات المخصصة لعلاج مرضى فيروس كورونا بعد تداول مقاطع فيديو تظهر احتشاد العشرات أمام مبنى مستشفى الحسين في الناصرية والوقوف بطوابير لاستلام أسطوانات الأكسجين من أجل توفيرها لمرضاهم الراقدين في المستشفى.

وعبر وسم "#الناصرية_تختنق" طالب عراقيون رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بالتدخل العاجل لإنقاذ أرواح المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين بشكل دائم بسبب ضيق التنفس الذي يخلفه فيروس كورونا، داعين إلى عدم الاستهانة بأرواح العراقيين، ومحاسبة المقصرين والمسؤولين عن نفاد الأكسجين من المستشفيات.

ووجه الكاظمي وزارة الصناعة والمعادن بتشغيل جميع الخطوط الإنتاجية الخاصة بإنتاج الأكسجين، والإسراع بإضافة خطوط إنتاجية جديدة لدعم المستشفيات به في العاصمة بغداد وباقي المحافظات.

وأعلن مدير عام صحة محافظة ذي قار حسين الكنزاوي اليوم الأحد عن إعفاء مدير مستشفى الحسين التعليمي راجي محسن الموسوي من إدارة المستشفى، وتكليف صدام صاحب عطشان بدلا عنه، مؤكدا وصول ٣٠ طنا من الأكسجين السائل إلى المحافظة.

كما تفاعل عراقيون مع احتراق طابقين في مستشفى الزهراء بمدينة الكوت مركز محافظة واسط جنوب شرق بغداد بعد تداول مقطع فيديو يظهر خروج سحب الدخان من الطابقين الرابع والخامس، حيث يرقد المصابون بفيروس كورونا.

ارتفاع الإصابات
وسجل العراق اليوم 96 وفاة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع إجمالي الوفيات بالفيروس في البلاد إلى 1756.

وأشارت وزارة الصحة العراقية في بيان إلى تسجيل 2140 إصابة جديدة بالفيروس ليصل إجمالي الإصابات إلى 45 ألفا و402 إصابة، لافتة إلى أن 1184 مصابا تماثلوا للشفاء ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 21 ألفا و122.

وأكدت الوزارة أن العراق ما زال في الموجة الأولى لكورونا، وحذرت من دخول الموجة الثانية للوباء في حال استمرار المواطنين بعدم الالتزام بالحظر وإجراءات الوقاية من الفيروس.

وفي سياق متصل، أعلن العراق وفاة 13 طبيبا وإصابة 775 آخرين بكورونا منذ ظهور الفيروس بالبلاد في فبراير/شباط الماضي.

وقال نقيب الأطباء عبد الأمير الشمري إن"الأطباء يعملون بكامل طاقتهم لتقديم الخدمات للمرضى وفق الإمكانات المتوافرة"، مشيرا إلى أنهم يتعرضون لاعتداءات وإهانات يومية من ذوي المتوفين بالفيروس.

المصدر : خدمة سند + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

أعلن العراق اليوم تسجيل 58 وفاة جراء فيروس كورونا، في أعلى معدل يومي منذ ظهور الفيروس في البلاد أواخر فبراير/شباط الماضي، في حين أعلن مصدر طبي وفاة السياسي العراقي توفيق الياسري جراء الإصابة به.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة