مؤتمر شركاء السودان.. تعهدات دولية بالدعم والمساندة من دول عربية وغربية والاتحاد الأوروبي

منظمو المؤتمر أعلنوا مساندتهم للسودان، وذلك عبر فيديو قصير عُرض في مستهل أعمال المؤتمر (مواقع التواصل)
منظمو المؤتمر أعلنوا مساندتهم للسودان، وذلك عبر فيديو قصير عُرض في مستهل أعمال المؤتمر (مواقع التواصل)

قدمت دول عربية وغربية والاتحاد الأوروبي تعهدات بمساعدات مالية لدعم السودان في مرحلته الانتقالية، جاء ذلك خلال مؤتمر شركاء السودان الذي انطلق اليوم وتستضيفه ألمانيا عبر دائرة تلفزيونية.

وأعلن منظمو المؤتمر مساندتهم السودان، وذلك عبر فيديو قصير عُرض في مستهل أعمال المؤتمر، تحدث فيه المفوض السامي للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، ووزير خارجية ألمانيا هيكو ماس، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس وزراء السودان الدكتور عبد الله حمدوك.

من جهته، قال المفوض السامي للاتحاد الأوروبي "في العام الماضي تابع العالم بإعجاب البسالة الاستثنائية للشعب السوداني وتصميمه في نضاله من أجل التغيير السلمي"، مؤكدا أن تقديم الدعم الدولي أمر ضروري وحيوي لمساعدة الحكومة الانتقالية على تحقيق آمال وطموحات الشعب السوداني.

من جانبه، قال هايكو ماس "في مؤتمر برلين نود أن نمد يد العون للسودان الجديد، وأن نؤكد للشعب السوداني أننا نقف معهم ونساندهم".

وأضاف "سنشكل معا تحالفا سياسيا قويا لإنجاح الفترة الانتقالية، وسيحشد المجتمع الدولي الموارد المالية التي يحتاجها السودان بشدة لإنجاز الإصلاحات الاقتصادية، وهدفنا المشترك هو مساعدة الشعب السوداني في سعيه لتحقيق مستقبل أفضل".

في حين صرح وزير التنمية الألماني جرد مولر اليوم قبل وقت قصير من بدء المؤتمر بأن الحكومة الألمانية ستدعم الحكومة الانتقالية في السودان بقيمة 150 مليون يورو.


فرصة فريدة

من جهته، قال الأمين العام للأمم المتحدة "لدينا فرصة فريدة لمساعدة السودان لتحقيق تحول ناجح لحكومة يقودها المدنيون، وهذا التحول هو نقطة البداية لطريق السودان الطويل للنهوض الاقتصادي والاجتماعي ولتحقيق السلام والتنمية المستدامة لمصلحة كل المجتمع السوداني الحاشد بالتنوع والحيوية".

وأكد التزام الأمم المتحدة بالمساهمة في هذه العملية، مناشدا الجميع لتضامن دولي واسع مع السودان.

من جانبه، قال رئيس وزراء السودان إن مؤتمر شركاء السودان يمثل لحظة تاريخية حيث العودة للمجتمع الدولي.

مضيفا أن "ديمقراطيتنا التي تنمو وتزدهر تلهمنا وتساعدنا في بناء شراكات إستراتيجية وتعاون يمكننا من معالجة الأدواء المزمنة التي تعانيها أمتنا، ومخاطبة تحديات بناء السلام المستدام والاقتصاد المزدهر ووضع أسس صلبة للحوكمة الديمقراطية".

يذكر أن السودان يمر حاليا بعملية انتقالية صعبة بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير العام الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة