شاهد.. مرضى كورونا بالعراق يفارقون الحياة وآخرون ينتظرون

مستشفيات العراق في وضع لا تحسد عليه بعد تزايد الإصابات بكورونا (رويترز)
مستشفيات العراق في وضع لا تحسد عليه بعد تزايد الإصابات بكورونا (رويترز)

شهد مستشفى الحسين في محافظة ذي قار (جنوبي العراق) مساء الثلاثاء نفاد الأوكسجين المخصص للمصابين بفيروس كورونا؛ مما تسبب في فوضى، وسط أنباء عن وفاة عدد من المصابين. في حين طالب نشطاء عراقيون برفع مستوى الحماية للفرق الصحية المخصصة لعلاج المرضى، بعد تزايد عدد الإصابات بين صفوفهم.

ونشر عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر تسليم الأهالي عبوات الأوكسجين إلى المستشفى الحكومي المخصص للمصابين بكورونا، وتظهر المقاطع المنشورة زحاما من أهالي المصابين أمام باب المستشفى لإيصال الأوكسجين إلى المرضى.

ورفض عراقيون عبر حساباتهم على مواقع حال المستشفيات، في ظل النقص الحاد في الأوكسجين، عبر وسم #مستشفيات_الناصرية__بلا_أوكسجين، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن ذلك، في حين طالب آخرون بإقالة وزير الصحة وتحميله المسؤولية.

وشهد العراق في الأيام الأخيرة تزايدا ملفتا في عدد الإصابات بفيروس كورنا، وسجل الثلاثاء 1826 إصابة جديدة، ليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 34 ألفا و502 حالة في جميع أنحاء البلاد، فضلا عن تسجيل 84 وفاة.

وحسب إحصائية وزارة الصحة العراقية، فقد بلغ مجموع الوفيات في العراق 1251 وفاة، بعد تسجيل حالات اليوم ، في حين وصل إجمالي حالات الشفاء إلى 15 ألفا و753 بعد تسجيل 968 حالة شفاء الثلاثاء أيضا.

الأطباء في الخطوط الأمامية يحاولون وقف موجة متزايدة من الإصابات بكورونا (الفرنسية)


تزايد إصابات الأطباء
يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه عدة مؤسسات طبية عراقية إصابة العشرات من فرقها بالفيروس الوبائي، في حين أكدت وزارة الصحة وفاة عدة أطباء وعاملين في مراكز الحجر الصحي نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا.

وأعلنت نقابة الأطباء العراقيين أمس الثلاثاء تخصيص مستشفى خاص لمعالجة الفرق الطبية والصحية والإدارية التابعة لوزارة الصحة العراقية المصابين بفيروس كورونا، مبينة إن دار التمريض الخاصة في بغداد ستكون مركز معالجة "الجيش الأبيض" من جميع محافظات البلاد.

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية ذكرت في تقرير لها قبل أيام أن العديد من المستشفيات العراقية تحولت إلى بؤرة لنقل عدوى فيروس كورونا إلى الأطباء الذين يحاولون في الخطوط الأمامية وقف موجة متزايدة من الإصابات تهدد نظام الرعاية الصحية في البلاد بالانهيار.

وقالت الصحيفة إن مئات الأطباء العراقيين أصيبوا بالفيروس، وحتى عندما تظهر عليهم الأعراض يطلب منهم الاستمرار في العمل حتى ظهور نتيجة الفحص التي قد تتأخر أسبوعا كاملا، مما يعرض حياة زملائهم والمرضى للخطر.

ويقول التقرير إن موظفي المختبرات -حيت تجرى الفحوص من عدوى فيروس كورونا- يعملون في ظروف خطيرة، ومعرضون للإصابة.

المصدر : الواشنطن بوست + خدمة سند + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أعلن العراق اليوم الأربعاء تسجيل 34 وفاة بفيروس كورونا، وذلك في أعلى معدل منذ فبراير/شباط الماضي، في حين حذرت منظمة الصحة العالمية العراقيين من تكرار سيناريو إيطاليا في حال التراخي بمواجهة الفيروس.

أعلن العراق اليوم تسجيل 58 وفاة جراء فيروس كورونا، في أعلى معدل يومي منذ ظهور الفيروس في البلاد أواخر فبراير/شباط الماضي، في حين أعلن مصدر طبي وفاة السياسي العراقي توفيق الياسري جراء الإصابة به.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة