واشنطن تضغط على مجلس الأمن لتمديد حظر بيع الأسلحة لإيران

جلسة سابقة في مجلس الأمن بشأن إيران (الفرنسية)
جلسة سابقة في مجلس الأمن بشأن إيران (الفرنسية)

قال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة سلمت شركاءها في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يقترح تمديد حظر بيع الأسلحة لإيران، ويدين الهجمات المنسوبة لها التي استهدفت السعودية في سبتمبر/أيلول الماضي، بينما استنكرت طهران تلميح واشنطن للحوار.

ويدعو نص المشروع الأميركي إلى حظر جميع الدول الأعضاء من توريد الأسلحة والمواد ذات الصلة أو بيعها أو نقلها إلى إيران بشكل مباشر أو غير مباشر، عدا الحالات الاستثنائية التي تتم الموافقة عليها مسبقا قبل 30 يوما.

وحتى الآن، لم يحدَد موعد للتصويت على مشروع القرار، لكن دبلوماسيين يتوقعون أن تنتهز واشنطن فرصة عقد اجتماع نصف سنوي لمجلس الأمن حول إيران نهاية الشهر الجاري، للدفاع عن مشروعها.

وسبق أن لمحت روسيا والصين إلى معارضتهما للتحرك الأميركي بشأن تمديد حظر الأسلحة على إيران الذي ينقضي في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وفقا للاتفاق النووي.

وقبل 10 أيام، قدّم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقريرا إلى مجلس الأمن، قال فيه إن صواريخ كروز التي هوجمت بها منشآت نفطية ومطار دولي في السعودية العام الماضي، "أصلها إيراني"، لكن البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة أنكرت بشدة ما جاء في التقرير.

الحوار

في المقابل، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن تصريحات نظيره الأميركي دونالد ترامب بشأن التفاوض مع إيران "كاذبة وغريبة".

وأضاف روحاني في تصريح له أن الولايات المتحدة تتحدث عن استعدادها للحوار مع إيران، بينما اختارت أن تترك طاولة الحوار وانتهكت القوانين الدولية.

واعتبر روحاني أن الرئيس الأميركي كان يظن أن طهران سوف تستسلم أمام العقوبات والضغوط بعد 3 أشهر من انسحابه من الاتفاق النووي، وأن هذا الأمر سيدفعها للحوار، لكن حساباته كانت خاطئة، بحسب وصفه.

وصرّح الرئيس الإيراني بأن بلاده لن تتراجع عن موقفها تحت الضغوط، وأن هذا الأمر بات واضحا للعالم ومن الضروري أن يتم التعامل مع إيران بصورة منطقية، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت بريطانيا وفرنسا وألمانيا الجمعة أنها لن تدعم جهود الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات الأممية على إيران، مؤكدة في الوقت نفسه على السماح لمفتشي الوكالة الذرية بزيارة المنشآت النووية الإيرانية.

قال رئيس البرلمان الإيراني إن بلاده لن تسمح للوكالة الذرية بانتهاك القوانين والسيادة الإيرانية. وتأتي تصريحاته ردا على مطالبة الوكالة بتفتيش موقعين تشتبه في أنهما يقومان بأنشطة نووية غير مصرح بها.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة