كورونا.. الوباء يواصل التمدد عالميا ويفتك بأميركا اللاتينية ومنظمة الصحة تتوقع أن تدوم آثاره لعقود

عدد المصابين بالفيروس ارتفع حتى الآن إلى أكثر من 9 ملايين في مختلف أنحاء العالم (رويترز)
عدد المصابين بالفيروس ارتفع حتى الآن إلى أكثر من 9 ملايين في مختلف أنحاء العالم (رويترز)

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من أن فيروس كورونا لا يزال يتسارع حول العالم، متوقعا أن تدوم آثاره الاقتصادية والاجتماعية لعقود، فيما تواصل بعض الدول تخفيف القيود.

وقال غيبريسوس إن عدد المصابين بفيروس كورونا يزداد في توقيت واحد في عدة دول كبيرة، لافتا إلى "زيادات مقلقة" في أميركا اللاتينية، خاصة البرازيل.

وأضاف إن العالم سجل أكثر من 183 ألف إصابة بفيروس كورونا أول أمس الأحد، وهو العدد الأكبر في يوم واحد منذ ظهور الوباء.

تسارع انتشار الفيروس
وفي تصريحات له في منتدى عبر الفيديو نظمته حكومة إمارة دبي، قال غيبريسوس إن المنظمة سجلت أول مليون إصابة خلال 3 أشهر، لكن المليون الأخير تم تسجيله خلال 8 أيام فقط.

واعتبر أن الوباء أثّر على كل القطاعات، لذا فإن استجابة الحكومات بأسرها والمجتمع كله أمر أساسي، ليس فقط لهزيمة الوباء ولكن للتعافي منه.

وأثناء كلمته الافتتاحية في المنتدى الافتراضي أمس الاثنين، دعا غيبريسوس إلى استجابة سريعة وموحدة للتعامل مع الوباء، والاستعداد بشكل أكبر لمواجهة أمراض أخرى قد تهدد ملايين البشر في المستقبل.

غيبريسوس توقع أن تدوم الآثار الاقتصادية والاجتماعية لفيروس كورونا لعقود (الجزيرة)

وحذر المسؤول الأممي من أننا "لا يمكننا هزيمة هذا الوباء بعالم منقسم (…)، أدى تسييس الوباء إلى تفاقمه، ولا أحد منا في أمان حتى يصبح جميعنا بأمان".

من جهته، قال كبير خبراء الطوارئ بالمنظمة مايك رايان في إفادة عبر الإنترنت إن "الأعداد تزداد بالتأكيد بسبب تطور الوباء في عدد من الدول ذات الكثافة السكانية في نفس الوقت وبكافة أنحاء العالم".

وأضاف رايان "قد يعود جزء من الزيادة إلى الاختبارات، وبالتأكيد فإن دولا مثل الهند تجري المزيد من الاختبارات، لكن لا نعتقد أن هذه ظاهرة اختبارات".

وقال إن قفزة في عدد الإصابات سجلت في تشيلي والأرجنتين وكولومبيا وبنما وبوليفيا وغواتيمالا، وأيضا البرازيل التي تجاوزت مليون إصابة، لتحتل المركز الثاني عالميا خلف الولايات المتحدة.

وأشار المسؤول الدولي أيضا إلى اعتقاده بوجود "ارتفاعات كبيرة" في عدد الإصابات بولايات أميركية عدة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجه انتقادات حادة إلى المنظمة الأممية حيال تعاملها مع الفيروس عند بداية ظهوره في الصين.

وبحسب موقع "ورلد ميتر" المختص برصد ضحايا فيروس كورونا حول العالم، فقد تم تسجيل 9 ملايين و171 ألفا و507 إصابات بالفيروس، مقابل 473 ألفا و282 وفاة، في حين تعافى 4 ملايين و903 آلاف و935 شخصا منه.

وقد تصدرت الولايات المتحدة قائمة المصابين بتسجيل أكثر من مليونين و386 ألفا، تليها البرازيل بأكثر من مليون و106 آلاف.

ترامب يتوقع 150 ألف وفاة
من جهة أخرى، توقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تتخطى حصيلة وفيات جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة 150 ألفا، بعدما بلغت أمس الاثنين 120 ألف وفاة.

وقال ترامب في مقابلة مع موقع "سبكتروم نيوز" الإخباري إن الحصيلة الحالية هي "على الأرجح 115 ألفا، لكنها قد تتخطى هذا الرقم بقليل وصولا إلى 150 ألفا أو أكثر، لكننا كنا سنفقد ما بين مليونين و4 ملايين شخص" لو لم تتخذ الإدارة تدابير لإبطاء تفشي الوباء في البلاد.

وكان ترامب يشير إلى نموذج أعدته "إمبريال كوليدج أوف لندن" توقع في أواسط مارس/آذار بلوغ حصيلة وفيات كوفيد-19 في الولايات المتحدة 2.2 مليون حالة إن لم تتخذ أي تدابير.

وبحسب جامعة جونز هوبكنز التي تعد مرجعا في هذا المجال، بلغت حصيلة وفيات كوفيد-19 أمس الاثنين في الولايات المتحدة 120 ألف وفاة.

وقال ترامب في المقابلة التي أجريت في البيت الأبيض "لقد أدينا عملا جيدا، والآن نعمل على إعادة نهوض البلاد".

تخفيف القيود
ويتصدر رفع إجراءات الحجر -الذي أغلقت على إثره المطارات والمتاجر والمدارس وغيرها- جدول أعمال دول عدة متضررة من فيروس كورونا المستجد، لكن منظمة الصحة العالمية حذرت الجمعة من أن ذلك سيُدخل العالم في "مرحلة خطيرة".

ففي فرنسا تم تجاهل قواعد التباعد الاجتماعي والكمامات إلى حد كبير، في حين رقص الآلاف وشاركوا حتى الساعات الأولى من فجر الاثنين، في أول حدث كبير منذ الإغلاق الذي فرضه فيروس كورونا المستجد.

وعاد جميع التلاميذ إلى المدارس -باستثناء تلاميذ الثانويات- أمس الاثنين، لمدة أسبوعين فقط، بسبب عطلة الصيف التي ستبدأ مطلع يوليو/تموز المقبل.

كذلك، رفعت إسبانيا أول أمس الأحد حالة التأهب الصحية، وأعادت فتح حدودها مع فرنسا أمام السياح الأوروبيين الذين تمكنوا من العودة إلى شواطئ المتوسط.

لكن في سويسرا اعتبر رئيس القوة الخاصة العلمية الفدرالية المكلفة بشؤون المرض أن رفع العزل كان سريعا في بلاده.

وأعلن عالم الأوبئة بليك ماتياس إيغر أنه خلال الأسبوع الماضي ارتفع عدد الإصابات بنسبة 30%، وأضاف "في ظل هذا الوضع المتقلب نحن في مجموعة العمل العلمية نعتبر أنه من السابق لأوانه اتخاذ تدابير جديدة لتخفيف القيود".

وفضلت البرتغال -التي بقيت بمنأى نسبيا عن فيروس كورونا المستجد- التريث حتى 1 يوليو/تموز المقبل لفتح حدودها البرية مع إسبانيا.

عربيا
وفي السعودية، بدأ الناس بالخروج مساء أول أمس الأحد لأول مرة منذ نحو 3 أشهر، وذلك للاحتفال بانتهاء حظر التجول الذي كان مفروضا في أنحاء المملكة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

واحتفل البعض في المطاعم، وتجول آخرون على دراجات نارية، واستمتع غيرهم بالمشي مع حيواناتهم الأليفة بعد أن خفت درجة الحرارة.

وبدأت المملكة -التي سجلت أكثر من 157 ألف إصابة بمرض كوفيد-19، و1267 وفاة- تخفيفا تدريجيا للقيود التي فرضتها على الحركة والأنشطة التجارية منذ مايو/أيار الماضي، قبل أن ترفع حظر التجول بشكل كامل أول أمس الأحد.

وأنهت الكويت مطلع هذا الأسبوع العزل الكلي الذي فرضته على عدد من المناطق، وقللت ساعات حظر التجول الجزئي.

يأتي هذا فيما استمر العمل بالمرحلة الأولى من خطة فتح الاقتصاد إلى حين تحقيق مؤشرات إيجابية تتمثل في تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وفي المغرب الذي سرّع عملية رفع الحذر استؤنف نشاط المطاعم وقاعات الرياضة والشواطئ.

وبإمكان الفنادق والمعارض والحمامات التقليدية فتح أبوابها اعتبارا من الخميس بشرط أن تعمل بنصف طاقتها الاستيعابية.

وفي فلسطين، قالت وزارة الصحة أمس الاثنين إنها سجلت 168 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في أعلى عدد يومي للإصابات منذ بدء انتشار الفيروس، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات بين الفلسطينيين إلى 1196 إصابة.

وأعادت الحكومة الفلسطينية يوم السبت الماضي إغلاق بعض المناطق في الضفة الغربية بسبب ظهور عشرات الإصابات بالفيروس، لكنها سمحت بإقامة الأفراح المحددة بمواعيد مسبقة حتى يوم الأحد المقبل في المحافظات غير المغلقة وفق شروط السلامة الصحية التي حددها البروتوكول الخاص بوزارة الصحة الذي يقيد عدد الحاضرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يقدم مستشار الحكومة البريطانية لتعريف الإسلاموفوبيا الإمام كاري عاصم صورة عن وضع العنصرية ضد المسلمين في المملكة المتحدة، وكيف استغل اليمين المتطرف الوباء الذي سببه وباء كورونا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة