توافق سوداني مصري على مشروع قرار عربي بشأن سد النهضة

إثيوبيا أعلنت أنها ستبدأ في ملء بحيرة السد اعتبارا من يوليو/تموز المقبل (الجزيرة)
إثيوبيا أعلنت أنها ستبدأ في ملء بحيرة السد اعتبارا من يوليو/تموز المقبل (الجزيرة)

تبنى مجلس الجامعة العربية اقتراحا بتشكيل لجنة من الجامعة لمتابعة ملف سد النهضة في مجلس الأمن، وللعمل مع  مصر والسودان من أجل ضمان موقف دولي داعم لحل تفاوضي للخلاف، وفق القانون الدولي.

جاء ذلك في ختام الاجتماع الوزاري العربي الطارئ الذي دعت له الجامعة العربية، لبحث النزاع في ليبيا ومشروع سد النهضة الإثيوبي.

ودعا الوزراء العرب إلى ضرورة امتناع كافة الأطراف عن اتخاذ أي إجراءات أحادية، بما في ذلك امتناع إثيوبيا عن البدء في ملء خزان سد النهضة، دون التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان.

وأعربوا عن قلق مجلس الجامعة العربية الشديد إزاء تعثر المفاوضات في بعض جوانبها المهمة، وأكدوا ضرورة استئناف المفاوضات للتوصل إلى اتفاق عادل، حال امتنعت إثيوبيا عن ملء السد.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في مداخلة خلال الجلسة إن القرار الذي قدمته مصر والسودان متوازن ويدعو إلى حل تفاوضي للخلاف على أساس القانون الدولي، مشيرا إلى أنه "من الضروري أن يكون صوتنا في الجامعة العربية متحدا في دعمه".

توافق عربي
من جهته، أعلن السودان توافقه مع مصر على مشروع قرار عربي مرتقب بشأن سد النهضة، بعد التنسيق التام بين البلدين، مشيرا إلى توافق السودان ومصر وإثيوبيا على 90% من النقاط الخلافية.

وأكد وزير الخارجية عمر قمر الدين، في الاجتماع الذي جرى عبر دائرة تلفزيونية مغلقة استعداد السودان التام لتقريب وجهات النظر بين إثيوبيا ومصر، كما أكد توافق السودان ومصر على مشروع القرار العربي بشأن سد النهضة بعد التنسيق التام بين البلدين، دون تفاصيل عن المشروع.

وأكد حق إثيوبيا في الاستفادة من مواردها المائية وحق السودان ومصر في الحفاظ على أمنهما المائي، في حين لم تصدر إفادة فورية من مصر أو إثيوبيا بخصوص هذا المشروع.

أما فيما يتعلق بالموقف العراقي، فقد قال وزير الخارجية فؤاد حسين إن بلاده تدعم حقوق مصر والسودان في مياه نهر النيل، وتؤيّد جهودهما في التوصل إلى اتفاق نهائي لقسمة عادلة تضمن حقوقهما، داعيا الجانب الإثيوبي إلى التفاهم مع الدول العربية المعنية لضمان حقوقها في مياه نهر النيل.

مرحلة في غاية الدقة
من جانبه، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الثلاثاء أن قضية سد النهضة الإثيوبي تمر بمرحلة "في غاية الدقة، في ضوء تعثر المفاوضات نتيجة للمواقف الإثيوبية المتعنتة".

وأضاف أن مصر قامت في ضوء هذه المواقف بالتحرك في مجلس الأمن لإخطاره بتطورات هذه القضية وتأثيرها على الأمن والسلم الإقليميين والدوليين، مع مطالبته باتخاذ ما يلزم من إجراءات لحث كل الأطراف على العودة إلى المفاوضات بحسن نية، والامتناع عن أي إجراءات أحادية.

وأشار وزير الخارجية المصري إلى "تمسك إثيوبيا بالبدء في ملء خزان سد النهضة دون التوصل إلى اتفاق على قواعد الملء والتشغيل، مما يمثل انتهاكا صريحا لالتزامات إثيوبيا القانونية الدولية".

إثيوبيا تكمل المسير
وسبق أن أعلنت إثيوبيا اكتمال إنشاء 74% من السد، الذي قالت إنها ستبدأ في ملئه اعتبارا من يوليو/تموز المقبل، مقابل رفض سوداني مصري للملء بقرار أحادي من دون اتفاق.

وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، على مدار السنوات الماضية، وكان أحدثها قبل أسبوع، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة في فرض حلول غير واقعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة