للمطالبة بالإفراج عن ناشطين في الحراك.. المئات يتظاهرون في بجاية الجزائرية

جانب من مظاهرات سابقة في العاصمة الجزائر لمناصري الحراك قبل جائحة "كوفيد-19" (الجزيرة)
جانب من مظاهرات سابقة في العاصمة الجزائر لمناصري الحراك قبل جائحة "كوفيد-19" (الجزيرة)

تظاهر المئات أمام محكمة بجاية في شمال شرقي الجزائر الأربعاء، للمطالبة بالإفراج عن 3 ناشطين في الحراك الاحتجاجي، فيما أرجئت جلسة محاكمتهم إلى 1 يوليو/تموز المقبل وفق مصادر متطابقة.

وتعد مسيرات اليوم في مدينة بجاية الأكبر منذ تعليق الحراك إثر تفشي فيروس كورونا المستجد.

ورفع المتظاهرون مختلف شعارات الحراك الشعبي في الجزائر، مطالبين برفع التضييق على النشطاء وإطلاق سراح المعتقلين، ومنهم الناشط الإعلامي مرزوق تواتي، وعمار البيري وأنيس عجيلة.

وقال سعيد صالحي نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان لوكالة الصحافة الفرنسية إن "محاكمة مرزوق تواتي وأنيس عجيلة وعمار البيري أرجئت إلى 1 يوليو/تموز بعدما كانت مرتقبة الأربعاء"، مشيرا إلى رفض "الإفراج المؤقت" عنهم.

وأوضح صالحي أنه جرى تنظيم مظاهرتي دعم في بجاية إحدى مدن منطقة القبائل، إحداهما أمام المحكمة والأخرى وسط المدينة.

وأوقف الناشطون الثلاثة يوم الجمعة الماضي خلال محاولة تنظيم تجمع مؤيد للمعتقلين في الجزائر وسرعان ما قمعته الشرطة، وصدر أمر بحبسهم.

وتحظر السلطات التجمعات منذ منتصف مارس/آذار الماضي بسبب أزمة تفشي وباء "كوفيد-19".

عدد الناشطين المناصرين للحراك في السجون بلغ 70 ناشطا (الجزيرة)

تهم وحصيلة

ويواجه الناشطون الثلاثة تهم "التحريض على التجمهر غير المسلح"، ونشر "منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية"، و"تعريض حياة الغير للخطر في فترة الحجر الصحي".

يذكر أن مرزوق تواتي مدون وصحفي في الموقع الإخباري اليساري "لافانغارد ألجيري" الذي حجب في الجزائر الشهر الماضي، وسبق أن أوقف على خلفية التظاهر، أما أنيس عجلية وعمار البيري فهما ناشطان في الحراك.

ويوجد في السجن حاليا 70 ناشطا مناصرا للحراك، أوقف أغلبهم بسبب منشورات على موقع فيسبوك، وفق أحدث حصيلة للجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

بعد مرور عام على الحراك الشعبي في الجزائر، يتساءل الكثير من الجزائريين حول مخرجاته، وتتفاوت الإجابات بين من يعتبره نصرا كبيرا للانتقال الديمقراطي، ومن يراه مجرد إعادة تدوير للنظام القديم.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة