إيطاليا تبلغ مصر: وقت الانتظار في قضية ريجيني انتهى

مظاهرة سابقة في بريطانيا لكشف الحقيقة عن مقتل ريجيني (رويترز)
مظاهرة سابقة في بريطانيا لكشف الحقيقة عن مقتل ريجيني (رويترز)

أبلغت الحكومة الإيطالية مصر اليوم الخميس بأن وقت الانتظار في قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني انتهى، وأن موعد لقاء محققين من البلدين مطلع الشهر المقبل سيكون حاسما، وذلك بعد انتقادات لروما بالتخلي عن القضية.

وقال وزير الخارجية لويجي دي مايو عبر مواقع التواصل إنه أبلغ نظيره المصري سامح شكري في رسالة أن وقت الانتظار في قضية مقتل ريجيني انتهى، وأنه يجب تسليط الضوء عليها.

وأضاف أن موعد الأول من يوليو/تموز سيكون مهما حين يلتقي محققون مصريون وإيطاليون، لأن وفاة ريجيني جرح مفتوح، وأن عدم وجود ردود من السلطات القضائية المصرية على طلبات المدعي العام الإيطالي تقف عقبة خطيرة أمام الوصول إلى الحقيقة.

واستطرد دي مايو "ولهذا السبب نحتاج ردا سريعا بخصوص (الطلبات) خاصة فيما يتعلق بإخطار الإقامة القانونية للأشخاص قيد التحقيق".

ونشرت صحيفتا "لا ستامبا" و"لا ريبوبليكا" اليوم اقتباسات من الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية لنظيره المصري.

وجرى الكشف الأسبوع الماضي عن أن الحكومة على وشك بيع سفينتين عسكريتين إلى مصر، رغم عدم تعاون الأخيرة في قضية ريجيني، حيث قال والدا الضحية الجمعة الماضية إنهما شعرا بخيانة الحكومة لهما.

ومن المقرر أن يمثل رئيس الوزراء جوزيبي كونتي مساء اليوم أمام لجنة تحقيق برلمانية في قضية ريجيني.

وسبق أن توترت العلاقات بين القاهرة وروما عقب العثور على جثة ريجيني (26 عاما) بمصر، في فبراير/شباط 2016، وعليها آثار تعذيب، حيث كان يجري بحثا أكاديميا حول النقابات العمالية.

وبعد الواقعة بشهرين، استدعت روما سفيرها لدى القاهرة، ثم أرسلت سفيرا جديدا، بعد 17 شهرا من سحب سفيرها السابق، كما أوفدت مصر مسؤولين إلى روما في سبتمبر/أيلول 2016 لمتابعة التحقيقات.

وتتهم وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصرية بالضلوع في تعذيب وقتل ريجيني، وهو ما تنفي السلطات المصرية صحته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة