قصفت 150 هدفا.. قوات تركية خاصة تتوغل شمالي العراق لمطاردة مسلحي حزب العمال الكردستاني

عناصر من القوات الخاصة التركية خلال عملية لمكافحة الإرهاب العام الماضي شمالي العراق (وكالة الأناضول)
عناصر من القوات الخاصة التركية خلال عملية لمكافحة الإرهاب العام الماضي شمالي العراق (وكالة الأناضول)

توغلت قوات خاصة تركية في شمالي العراق ضمن عملية عسكرية جديدة تستهدف معاقل حزب العمال الكردستاني، وقد تم التمهيد للعملية بقصف مدفعي وصاروخي مكثف بالتوازي مع غارات جوية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية فجر اليوم الأربعاء عن انطلاق عملية "المخلب- النمر"، التي تأتي بعد نحو 48 ساعة من عملية جوية أطلق عليها "المخلب- النسر"، وتم خلالها قصف أكثر من 80 هدفا لحزب العمال شمالي العراق.

وقالت الوزارة في سلسلة تغريدات على تويتر إن عددا من قوات الصاعقة التركية مدعومين بالمروحيات والطائرات النفاثة والمروحيات والطائرات المسيرة عبروا الحدود إلى داخل هفتانين، التي تقع في عمق 15 كيلومترا داخل الأراضي العراقية.

وفي بيان أصدرته لاحقا، أكدت الوزارة أنه تم قصف أكثر من 150 هدفا بالمدفعية وراجمات الصواريخ، مشيرة إلى أن القوات الخاصة نفذت عمليات برية وجوية في مناطق محددة عقب التمهيد بالقصف المدفعي.

كما أكدت أن وحدات المدفعية التركية المتمركزة بالمنطقة أصابت بنجاح الأهداف التي حددتها قبل انطلاق العملية، ونشرت مقاطع فيديو لوزير الدفاع خلوصي أكار وقادة عسكريين يتابعون سير العملية.

أكار وقادة عسكريون يتابعون العملية العسكرية بشمالي العراق أ(وكالة الأناضول)

رد تركي
وأوضحت وزارة الدفاع التركية أن عملية "المخلب- النمر" تأتي ردا على عمليات إطلاق النار الاستفزازية المتكررة على المناطق والمخافر التركية.

وأضافت أن العملية نابعة من حق تركيا في الدفاع المشروع عن أراضيها، كما أنها تأتي في إطار القوانين الدولية.

وكانت أنقرة أعلنت فجر الاثنين عن عملية جوية سمتها "المخلب- النسر"، واستهدفت معاقل حزب العمال الكردستاني في مناطق سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك بشمالي العراق، مشيرة إلى قصف كهوف ومخابئ وتحصينات.

وقالت آنذاك إن العملية تأتي ردا على هجمات شنها أخيرا مسلحو حزب العمال الكردستاني، واستهدفت إحدى الهجمات حافلة تقل عمالا في ولاية "وان" (جنوبي شرقي تركيا)، مما أسفر عن مقتل اثنين منهم وإصابة ثمانية آخرين.

وأثارت هذه العملية التركية احتجاجا من قبل العراق الذي اعتبرها خرقا لسيادته، واستدعى السفير التركي لديه لإبلاغه الاحتجاج.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استدعت الخارجية العراقية السفير التركي في بغداد وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية القصف الجوي التركي في شمالي البلاد، وذلك بعدما جددت الطائرات التركية غاراتها على مواقع حزب العمال الكردستاني شمالي دهوك.

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حزب العمال الكردستاني (بي كا كا)، واتهم قادته بتعمد إطلاق سراح بعض معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية بهدف إحراج الإدارة الأميركية، يأتي ذلك في وقت أيد فيه مجلس النواب مشروع قرار يدين قرار الانسحاب من سوريا. تقرير:محمد الأحمد تاريخ البث:2019/10/17

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة