ماذا عن قضية ريجيني؟ إيطاليا توافق على بيع مصر فرقاطتين بقيمة 1.2 مليار يورو

الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي وجد مقتولا في مصر (مواقع التواصل)
الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي وجد مقتولا في مصر (مواقع التواصل)

ذكرت وسائل إعلام إيطالية أن حكومة البلاد وافقت خلال اجتماعها الذي عقدته أول أمس الخميس على بيع مصر فرقاطتين من طراز "فريم"، وتبلغ قيمتهما 1.2 مليار يورو.

وأشارت صحيفة لاريبوبليكا إلى أنه إضافة إلى الفرقاطتين فإن مصر تعتزم شراء 20 زورقا مطاطيا، و24 طائرة تدريب من طراز "إم 346″، و24 طائرة من طراز "يوروفايتر تايفون" متعددة المهام بقيمة 10 مليارات يورو.

وأفردت الصحيفة في خبر مستقل معلومات عن حجم إنفاق عسكري كبير لمصر وصفقات وقعتها مع دول أخرى، وذكرت أن القاهرة وقعت صفقة لشراء 20 طائرة من روسيا من طراز "إس يو-35" بقيمة 10 مليارات يورو.

وأشارت الصحيفة إلى أن قيمة صفقات السلاح المصرية ستكون من المساعدات المالية المقدمة من الإمارات العربية والسعودية.

ماذا عن قضية ريجيني؟
وفي وقت سابق، دعا النائب الإيطالي إيراسمو بالازوتو رئيس اللجنة البرلمانية التي تحقق في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في مصر رئيس الوزراء جوزيبي كونتي إلى توضيح حيثيات صفقة السلاح الكبيرة مع مصر، فيما قال والدا الطالب القتيل إن الحكومة الإيطالية خانتهما.

ونقلت صحيفة لاستامبا عن النائب بالازوتو قوله إن الحكومة الإيطالية نكثت الوعود التي قدمتها لعائلة ريجيني الذي عثر عليه مقتولا في مصر قبل حوالي أربعة أعوام ونصف، وتعهدت روما مرارا لوالديه بالعمل على كشف الحقيقة وتقديم الجناة للمحاكمة.

وريجيني (28 عاما) هو طالب وباحث إيطالي اختفى وسط القاهرة في 25 يناير/كانون الثاني 2016 بالتزامن مع الذكرى الخامسة لثورة يناير، قبل العثور على جثته وعليها آثار تعذيب في 3 فبراير/شباط من العام ذاته.

وفي محاولة من السلطات المصرية لغسل يدها من الاتهامات بقتله، قدمت وزارة الداخلية في 25 مارس/آذار 2016 رواية ثبت زيفها لاحقا زعمت فيها أنها قتلت عصابة مكونة من 5 أشخاص في تبادل لإطلاق النار بإحدى ضواحي القاهرة وعثرت بحوزتها على متعلقات ريجيني.

ومنذ ذلك التاريخ توترت العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيطاليا، وتلقفت الصحف ووسائل الإعلام الإيطالية والدولية قضية مقتل ريجيني، وتبنتها منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية بهدف الضغط على السلطات المصرية لكشف ملابسات القضية.

نشعر بالخيانة
من جهة أخرى، نقلت صحيفة لاريبوبليكا عن باولا وكلاوديو ريجيني -وهما والدا الطالب جوليو ريجيني- قولهما إن حكومة بلادهما خانتهما عندما قررت إبرام صفقة تسلح كبيرة مع مصر، وقالا إن تلك الأسلحة ستكون أداة في يد السلطات المصرية لانتهاك حقوق الإنسان.

وأضاف والدا ريجيني "نشعر بالخيانة وأيضا بالإهانة والغضب من الاستخدام الذي تقوم به الحكومة لملف ريجيني، في كل مرة يتم إبرام اتفاق تجاري مع مصر ووصف حكومة السيسي بأنها صديقة فإن ذلك يعتبر بمثابة إطلاق رصاصة على اسم ريجيني وكأنهم يريدون التخلص من قضيته".

ووصفت الصحيفة تلك الصفقة العسكرية بأنها حساسة للغاية، لأنها دليل جديد على العلاقة السياسية والتجارية القوية بين روما والقاهرة رغم أن الأخيرة لم تكن خلال الأعوام الماضية متعاونة من أجل الكشف عن الأطراف المتورطة في مقتل الطالب ريجيني.

ونقلت لاريبوبليكا قبل أيام عن مصدر في رئاسة الوزراء الإيطالية قوله إن تلك الصفقة تعد بمثابة "مهمة القرن"، لما تمثله من قيم سياسية وتجارية وصناعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة