عقب جولة حوار إستراتيجي.. اتفاق على تخفيض واشنطن وجودها العسكري بالعراق

اتفاق بين بغداد وواشنطن على تخفيض القوات الأميركية بالعراق خلال الأشهر المقبلة
اتفاق بين بغداد وواشنطن على تخفيض القوات الأميركية بالعراق خلال الأشهر المقبلة

اتفقت الولايات المتحدة والعراق على أن تواصل واشنطن خلال الأشهر المقبلة تخفيض وجودها العسكري في العراق، والحوار مع الحكومة العراقية بشأن وضع القوات المتبقية، في ضوء ما وصفه الطرفان بالتقدم المتميز بشأن التخلص من تهديد تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي بيان مشترك صدر عقب جولة حوار إستراتيجي عبر الفيديو تناولت مختلف أوجه العلاقة بين الطرفين، أكدت الولايات المتحدة أنها لا تسعى إلى إقامة قواعد عسكرية دائمة أو إلى وجود عسكري دائم في العراق.

من جانبها، التزمت بغداد بحماية قوات التحالف الدولي والمرافق العراقية التي تستضيفها بما ينسجم مع القانون الدولي والترتيبات المعنية بخصوص وجود تلك القوات، يأتي ذلك بعد سلسلة هجمات صاروخية ألقي باللوم فيها على فصائل موالية لإيران.

وبعد أشهر على الفتور الذي ساد العلاقات بين البلدين، عاد العراق والولايات المتحدة الخميس إلى طاولة المحادثات لإجراء "حوار إستراتيجي" هدفه المباشر إرساء نوع من الاستقرار بين الشريكين، على الرغم من أنّ هامش المناورة يبقى محدودا.

الكاظمي: الحوار أنجز اعترافا بقرار مجلس النواب بشأن الانسحاب الأميركي (مواقع التواصل)

إنجاز كبير

وفي تعليق على هذه الخطوة، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، إن الحوار الإستراتيجي الذي عقد بين حكومتي بلاده والولايات المتحدة حقق إنجازا عراقيا كبيرا.

وذكر مصدر حكومي لوكالة الأنباء العراقية، أن "الكاظمي أكد أن الحوار الإستراتيجي ركز على مبدأ السيادة ومصلحة العراق أولا ونجحنا في تحقيق نتائج كبيرة".

وأضاف المصدر، الذي لم يتم تسميته، أن الكاظمي ذكر أيضا أنه جرى تأكيد تنفيذ الانسحاب الأميركي من العراق وعدم بقاء أي قواعد بالبلاد، كما أشار إلى أن الحوار أنجز اعترافا بقرار مجلس النواب بشأن الانسحاب الأميركي.

وأوضح المصدر أن "الكاظمي أشار إلى أنه سيكون هناك تعاون على صعيد العلاقات الاقتصادية وغيرها من القطاعات، كما أن الحوار حقق إنجازا عراقيا كبيرا يحسب للحكومة".

وكان البرلمان العراقي قد صدّق في يناير/كانون الثاني الماضي على قرار يلزم الحكومة بإنهاء وجود أي قوات أجنبية على الأرض العراقية، وتغادر القوات الأميركية وغيرها من قوات التحالف في إطار خفض لأعدادها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تحاول الحكومة العراقية بكل ما أوتيت من دبلوماسية العمل على تطبيق قرار مجلس النواب بإخراج القوات الأميركية من البلاد عقب اغتيال واشنطن قائد فيلق القدس الإيراني ونائب رئيس الحشد الشعبي، دون أن تغضب دول التحالف الدولي الموجودة بالعراق. تقرير: أمير فندي تاريخ البث: 2020/1/8

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة