ترامب والسيسي يبحثان هاتفيا تطورات ليبيا وملف سد النهضة

السيسي يسعى لوقف إطلاق النار في ليبيا عقب الهزائم المتتالية لقوات حفتر
السيسي يسعى لوقف إطلاق النار في ليبيا عقب الهزائم المتتالية لقوات حفتر

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ناقش في اتصال هاتفي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقف إطلاق النار في ليبيا والمفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وذكر البيت الأبيض -أمس الأربعاء في بيان- أن ترامب بحث مع السيسي سبل استئناف محادثات الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في ليبيا، "ورحيل كل القوات الأجنبية" من هناك.

ويأتي هذا الاتصال في أعقاب سلسلة الانتصارات المتسارعة التي حققتها قوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، إذ تمكنت بدعم تركي من طرد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من الغرب الليبي، ووضعت حدا لحملته التي أطلقها قبل 14 شهرا للسيطرة على العاصمة طرابلس.

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الوقت حان ليعمل جميع الليبيين وجميع الأطراف على الحيلولة دون "تدخل روسيا أو أي دولة أخرى في سيادة ليبيا من أجل أهدافها الخاصة".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد دعا إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في إطار مبادرة سياسية رحبت بها روسيا والإمارات، لكن تركيا رفضت هذه المبادرة ووصفتها بأنها محاولة لإنقاذ حفتر بعد الخسائر التي مني بها في ساحة القتال.

أزمة سد النهضة

من ناحية أخرى، بحث ترامب والسيسي ملف سد النهضة الإثيوبي في ظل اجتماعات تجري لتقريب وجهات النظر بين القاهرة وأديس أبابا.

وقال البيت الأبيض إن ترامب كرر التزام الولايات المتحدة بتسهيل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة.

وقد اجتمع وزراء الري من الدول الثلاث أمس الأربعاء عبر تقنية الفيديو لليوم الثاني، لبحث استئناف التفاوض بشأن السد.

وقالت وزارة الري المصرية في بيان إن هناك توجها لدى إثيوبيا لإعادة فتح النقاش بشأن كافة القضايا، مع تمسكها ببدء تعبئة السد الشهر المقبل.

وطالبت الوزارة أديس أبابا بالالتزام بعدم اتخاذ إجراء أحادي من قبلها لتعبئة السد حتى انتهاء التفاوض والتوصل إلى اتفاق، مشددة على أن يكون هذا التفاوض وفقا لوثيقة أعدها البنك الدولي والولايات المتحدة في فبراير/شباط الماضي.

وكانت مصر قد وقعت على تلك الوثيقة بالأحرف الأولى، في حين امتنعت إثيوبيا عن توقيعها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال موقع مدى مصر الإخباري إن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر أصبح خارج المشهد الليبي بعد التقدم العسكري لحكومة الوفاق، وإنه خاضع للرقابة في القاهرة حيث يعمل على تشكيل هيكل سياسي يقود شرق ليبيا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة