العراق يسجل أعلى معدل وفيات يومي بكورونا والصحة العالمية تحذره من تكرار سيناريو إيطاليا

اختبارات فحص فيروس كورونا في أحد أحياء بغداد
اختبارات فحص فيروس كورونا في أحد أحياء بغداد

أعلن العراق اليوم الأربعاء تسجيل 34 وفاة بفيروس كورونا، وذلك في أعلى معدل منذ اكتشاف الفيروس بالبلاد في فبراير/شباط الماضي، في حين  حذرت منظمة الصحة العالمية العراقيين من تكرار السيناريو الإيطالي في حال التراخي في مواجهة الفيروس.

وأوضحت وزارة الصحة العراقية في بيان اليوم تسجيل 34 وفاة و1146 إصابة جديدة، ليرتفع بذلك عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 15 ألفا و414، بينها 426 وفاة و6214 حالة شفاء.

وكانت الوزارة سجلت 33 وفاة في 6 يونيو/حزيران الحالي.

يأتي ذلك في وقت كشفت نقابة الأطباء في العراق اليوم عن تسجيل وفاتين و324 إصابة بكورونا بين الأطباء في البلاد منذ ظهور الجائحة.

وقالت النقابة في بيان إن الإصابات والوفيات بالفيروس طالت 200 طبيب و124 طبيبة، موضحة أن "بغداد هي أكثر المحافظات العراقية تسجيلا للإصابات والوفيات بصفوف الأطباء بـ170 حالة، تليها البصرة جنوبي البلاد بـ37 حالة، ثم كربلاء وسط البلاد بـ27 حالة".

وبالتزامن مع ذلك، حذر ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق أدهم إسماعيل من تكرار سيناريو مشاهد الضحايا في إيطاليا وإسبانيا وإيران في العراق جراء عدم التزام المواطنين بإجراءات مواجهة جائحة كورونا.

ودعا إسماعيل إلى اتخاذ إجراءات تجنب البلاد هذا السيناريو، محذرا من فقدان السيطرة على الوباء، وبالتالي انتشار المرض بشكل أكبر بسبب ما وصفه بالتراخي في تطبيق الحظر الصحي.

وعادت الحكومة العراقية إلى فرض حظر تجول شامل بدءا من أواخر مايو/أيار الماضي ويسري حتى الأحد المقبل، وذلك عقب تزايد الإصابات بكورونا في الأسابيع الأخيرة.

وتسود المخاوف في العراق من انهيار النظام الصحي في حال ارتفاع عدد الإصابات على نطاق واسع.

وفرض العراق حظر التجول لأول مرة في 17 مارس/آذار الماضي، قبل أن يخفف قيوده في 21 أبريل/نيسان الماضي، إذ سُمح بتجول السكان خلال ساعات النهار عدا يومي الجمعة والسبت اللذين تم تطبيق حظر شامل فيهما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد العراق أنه يخوض معركة قاسية ضد جائحة كورونا، ووصفها بأنها لا تعرف “الرحمة”، بعد تسجيل رقم قياسي بعدد الوفيات والإصابات، في حين أعلن إقليم كردستان خروج الفيروس عن السيطرة، وحذر من كارثة إنسانية.

7/6/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة