الأمم المتحدة: قتل إسرائيل فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة مأساة

Mentally disabled Palestinian shot dead in Jerusalem
تشييع الشهيد بالمدينة المقدسة المحتلة

اعتبرت الأمم المتحدة أن قتل شرطة الاحتلال شابا فلسطينيا أعزل من ذوي الاحتياجات الخاصة، السبت بمدينة القدس، مأساة كان يجب ومن الممكن تجنبها، في حين أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي عن أسفه للحادث.

وقال المنسق الأممي الخاص لسلام الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، في تغريدة عبر تويتر "أتقدم بخالص التعازي لعائلة ‎إياد الحلاق وهو فلسطيني أعزل تم إطلاق النار عليه بالأمس، وقتله في ‎القدس". وأضاف أن الحادث "مأساة كان يجب ومن الممكن تجنبها".

وطالب ملادينوف السلطات الإسرائيلية بالتحقيق في الحادث بسرعة، والتأكد من عدم السماح بتكراره.

وقالت قناة "كان" العبرية الرسمية إن عناصر من "حرس الحدود" بالشرطة أطلقوا النار على فلسطيني حاول الفرار، قرب باب الأسباط، أحد أبواب البلدة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة، بزعم الاشتباه في أنه يحمل مسدسا.

وبعد استشهاد الحلاق (32 عاما) اتضح أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولم يكن مسلحا، وفق المصدر ذاته.

وشيع مئات الفلسطينيين، مساء أمس الأحد، جثمان الحلاق من مستشفى "المقاصد" إلى منزله وسط القدس، ثم للمسجد الأقصى، بعد تسلمه من سلطات الاحتلال إثر احتجازه لديها لأكثر من 36 ساعة.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة بالمسجد الأقصى، مرددين خلال مسيرة التشييع تكبيرات وهتافات تمجد الشهيد، قبل مواراته الثرى في مقبرة المدينة، وفق الشهود.

وفي السياق، ذكرت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية) أن التشريح الطبي لجثة الحلاق أظهر تعرضه لإصابة برصاصتين وسط جسده.

من جهته، أعرب وزير الدفاع بيني غانتس، وهو أيضا رئيس الوزراء "البديل" بموجب اتفاق لتقاسم السلطة، عن "أسفه" لمقتل الحلاق، قائلا في اجتماع للحكومة "إن تحقيقا سيجري على وجه السرعة".

المصدر : وكالات