دعوات للتظاهر في العراق رفضا لحكومة الكاظمي والمطالبة بإصلاحات

مظاهرة في ساحة التحرير في فبراير/شباط الماضي (رويترز)
مظاهرة في ساحة التحرير في فبراير/شباط الماضي (رويترز)
دعت عدد من تنسيقات مظاهرات أكتوبر في بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب المطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي المتظاهرين إلى التظاهر يوم غد الأحد، تعبيرا عن رفضها التشكيلة الحكومية التي منحها البرلمان العراقي الثقة قبل يومين.
 
وطالبت التنسيقات المتظاهرين بالخروج والتجمع في ميادين التظاهر، سواء في ساحة التحرير وسط بغداد أو في المدن الأخرى في ساعات النهار، حيث تسمح السلطات للمواطنين بالحركة والتجول نهارا فقط، ضمن إجراءات الوقاية من تفشي فيروس كورونا.
 
يشار إلى أن ساحة التحرير في بغداد وغيرها من ميادين التظاهر في عدد من المدن العراقية تشهد منذ نحو شهرين هدوءا واضحا مع تطبيق السلطات حظرا للتجول الشامل بسبب جائحة كورونا. 
 
ولا تزال حالة الهدوء مستمرة رغم تخفيف القيود والاستعاضة عن الحظر الشامل بالحظر الجزئي الذي سمح للمواطنين بالحركة نهارا فقط.
  
وكان المحتجون في محافظة واسط (جنوب بغداد) قد أمهلوا في بيان السلطات العراقية حتى يوم غد لتنفيذ عدة مطالب، منها إقالة المحافظ ونائبيه، وتسليم إدارة المحافظة إلى هيئة القضاء بالتعاون مع القوات الأمنية.
 
وأعلن شيوخ عشائر محافظة واسط من ساحة الكوت بالمدينة في مقطع فيديو عن دعمهم مطالب المحتجين المشروعة، على حد قولهم.
 

وأعرب نشطاء عراقيون عبر وسم "#الشعب_يريد_إسقاط_النظام" عن غضبهم مما وصفوه بتنصل القوى السياسية من تنفيذ المطالب الشعبية، واستمرارها بنهجها السابق، وهي الأسباب ذاتها التي أطلقت شرارة الغضب الجماهيري في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 

اجتماع الحكومة
واليوم، اجتمع رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي لأول مرة مع أعضاء تشكيلته الحكومية، وأعلن مجموعة من القرارات، من بينها السعي للحصول على تمويل خارجي وداخلي لسد عجز الموازنة.
 
كما قررت الحكومة تعديل قانون الأحزاب لتنظيم الوضع القانوني لعملها على أسس وطنية.
المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أصبحت كلماتهم شعارات يرددها المحتجون في المظاهرات، فيما ارتفعت صورهم وهم يبتسمون أو يهتفون على واجهات المباني المحيطة بساحات الاعتصام في أغلب المحافظات، ليكونوا رموزا وأيقونات ثورية بارزة بعد رحيلهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة