كامو: اليمين المتطرف.. وباء كورونا وراءه مؤامرات وأسباب خفية

بعض ناخبي اليمين المتطرف لا يؤمنون بتقلبات الأقدار ويرون أن السلطات دائما "تعرف"، وإذا لم تقل فهي "تخفي" (غيتي)
بعض ناخبي اليمين المتطرف لا يؤمنون بتقلبات الأقدار ويرون أن السلطات دائما "تعرف"، وإذا لم تقل فهي "تخفي" (غيتي)
انتهزت الأحزاب اليمينية الأوروبية المتطرفة الأزمة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا لتطوير رؤية تآمرية للعالم، تختلف -حسب ما يخدمها أيدولوجيًّا- من بلد إلى آخر، معتبرة أن الأزمة قد تكون ذريعة لفرض شكل استبدادي من الحكومات الخارجة عن الرقابة البرلمانية، أو لزرع رقائق تحت الجلد من أجل تتبع المواطنين.

بمثل هذه المقدمة، لخصت صحيفة "لوموند" الفرنسية مقابلة مع مدير مرصد التطرف السياسي في مؤسسة "جان جوريس" جان إيف كامو، حلل فيها المواقف المختلفة لليمين المتطرف الأوروبي تجاه إدارة أزمة "كوفيد 19".

وفي المقابلة التي أجرتها معه لوسي سوييه، قال كامو إن ردود أحزاب اليمين الأوروبي تم تكييفها حسب البلدان، ووفقا لتدابير الحجر الصحي، فحيثما تكون هذه التدابير أكثر صرامة، يتهم اليمين المتطرف السلطة بأنها كاذبة وغير كفُؤة، وحيثما تكون التدابير أخف، تكون نفس التهمة جاهزة.

ومع اختلاف مواقف قادة أحزاب اليمين من تصرفات حكوماتهم، نجد القواسم المشتركة المعتادة بينهم حاضرة، حيث إن جميع خطاباتهم مركزة على مسألة العودة إلى الحدود الوطنية، كما يقول كامو.

خطاب أقرب إلى نظرية المؤامرة

ومن المشترك بين أقطاب اليمين -حسب كامو- تكرار أنهم كانوا أول من حذر من مخاطر نقل الصناعات الإستراتيجية، ومن الهجرة والعولمة التي تولد تحركات دائمة، فهذا نوربرت هوفر من حزب الحرية النمساوي يدعي أنه كان أول من طالب بإجراء فحوص طبية في المطارات، وهذه مارين لوبان تقول إنها أول من طالب بإغلاق الحدود في فرنسا.

ويقول كامو إن أحزاب اليمين المتطرف تدعي جميعها أن الاتحاد الأوروبي كائن غير طبيعي، لأن نظام العالم الطبيعي قائم على نظام الدولة القومية. كما أنها مجمعة على انتقادات عدم استعداد الحكومات للوباء، إلى حد أن حزب التجمع الوطني في فرنسا يتهم الحكومة "بالتواطؤ".

 
وأوضح الباحث كامو أن اليمين المتطرف يحب فكرة "الأسباب الخفية"، ولذلك تتركز أسئلته حول أصل الفيروس. ومع أنه لا يقول بأن انتشاره كان مقصودا، فإنه يطالب بأن يسلط الضوء على فرضية "تسربه" من مختبر ووهان في الصين، حتى إن عضو البرلمان الأوروبي عن الديمقراطيين السويديين تشارلي ويمرز يعيد إحياء موضوع معاداة الشيوعية.

غير أن الشعور السائد بين أقصى اليمين –حسب كامو- أن الأزمة ستكون ذريعة لفرض شكل استبدادي من الحكومات خارج عن الرقابة البرلمانية، بل إن منهم من هو مقتنع بأن الأمر سيؤول إلى زرع رقائق تحت الجلد من أجل التتبع.

وقال كامو إن اليمين المتطرف يحاول أن يظهر أن هناك ازدواجية في المعايير، وذلك من خلال تقييد حريات المواطنين من جهة، والتساهل مع فئات من السكان لا تحترم ضوابط الحجر الصحي من جهة أخرى.

فمثلا، يشكو مؤسس حزب الاستقلال في المملكة المتحدة نايجل فراج من أن الشرطة زارته لأنه ذهب إلى دوفر لتصوير تقرير عن الوصول السري للمهاجرين، في حين تزمجر ماري لوبان ضد الضواحي وتعتبرها "مناطق خارجة عن القانون"، كما تتهم الحكومة الفرنسية بالكذب في "كل شيء على الإطلاق".

 

كذب الدولة

وقال كامو إن هوس ماري لوبان يعتمد على فكرة "كذب الدولة"، وهو موقف يتفق مع طبيعة الحزب المناهض للنظام كالتجمع الوطني الذي سيفقد مصداقيته إذا انضم إلى الوحدة الوطنية، لأن رؤيته للعالم تقوم على وجود تناقض بين الشعب والنخب، وبين "ذوي الجذور الثابتة" و"الرحل"، وبين "الوطنيين" و"المؤمنين بالعولمة".

ومع أن رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون ووزير الصحة أوليفييه فيران أوضحا بما لا يدع مجالا للشك أن البلد يواجه أزمة صحية غير مسبوقة بسبب فيروس لم يتمكن أفضل العلماء في العالم من الإحاطة بحقيقته بعد، فإن ناخبي لوبان الذين لا يؤمنون بتقلبات الأقدار، يرون أن السلطات دائما "تعرف" وإذا لم تقل فهي "تخفي".

وعند السؤال هل تكتسب الأحزاب اليمينية المتطرفة نقاطا سياسية من الأزمة الصحية؟ قال كامو إن الأمر ليس كذلك في كل مكان، وضرب مثلا بإيطاليا، حيث أطلق ماتيو سالفيني النار على حكومة كونتي لأنه خرج منها، ولكن ذلك لم يفده في الانتخابات، وإن كانت الأزمة أفادت آخرين في بلدان أخرى، كما هو الحال في بلجيكا، حيث ارتفعت حظوظ اليميني فلامز بيلانغ في نوايا التصويت.

المصدر : لوموند

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة