سيدعو لخفض العنف وتسريع المفاوضات.. المبعوث الأميركي لأفغانستان يلتقي ممثلي طالبان بالدوحة

خليل زاد يصافح رئيس وفد طالبان عبد الغني برادار خلال توقيع اتفاق السلام الأفغاني بالدوحة (الأناضول)
خليل زاد يصافح رئيس وفد طالبان عبد الغني برادار خلال توقيع اتفاق السلام الأفغاني بالدوحة (الأناضول)
قالت الخارجية الأميركية إن المبعوث الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد بدأ جولة تشمل قطر وباكستان والهند ويلتقي في الدوحة قياديين في حركة طالبان، وسيطلب خفض العنف وتسريع المفاوضات الأفغانية لتنفيذ اتفاق السلام المبرم بالعاصمة القطرية.
 
وأضافت الوزارة في بيان لها أمس أن جولة خليل زاد التي ستكون الدوحة أولى محطاتها بدأت الثلاثاء وستركز على الوضع في أفغانستان.
 
وتابعت أنه من المقرر أن يلتقي في الدوحة بممثلي طالبان للضغط من أجل التنفيذ الكامل للاتفاق الذي وقع مع الولايات المتحدة أواخر فبراير/شباط الماضي.
 
كما سيلتقي خليل زاد في إسلام آباد بعدد من المسؤولين الباكستانيين، حيث سيناقش كذلك عملية السلام الأفغانية، وفق البيان نفسه.
 
أما في نيودلهي، فسيجتمع المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان مع المسؤولين هناك لمناقشة ما وصفه البيان بالدور الهام للهند في السلام المستدام في أفغانستان والمنطقة.
 
وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن خليل زاد سيحث خلال جميع محطاته على خفض فوري للعنف، وتسريع الجدول الزمني لبدء المفاوضات بين الأفغان، والتعاون بين جميع الأطراف في معالجة جائحة فيروس كورونا.
 
وتأتي جولة المبعوث الأميركي عقب هجمات شنتها طالبان وأسفرت عن مقتل وجرح العشرات من القوات الأفغانية، كما تأتي في ظل تأخر انطلاق المفاوضات بين الحركة وكابل رغم أن الطرفين مستمران منذ أسابيع في تبادل الأسرى.
 
يذكر أن طالبان والولايات المتحدة وقعتا في 29 فبراير/شباط الماضي بالعاصمة القطرية اتفاقا يمهد الطريق -وفق جدول زمني- لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان تدريجيا مقابل ضمانات من الحركة.
 
وينص الاتفاق على إطلاق حوالي خمسة آلاف من سجناء طالبان مقابل نحو ألف سجين من القوات الحكومية، في خطوة تسبق أي مفاوضات سلام بين الحركة والحكومة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة