أعاد للأذهان كارثة "بوبال".. قتلى ومصابون جراء تسرب من مصنع كيميائي جنوبي الهند

مصابون يتلقون العلاج في مستشفى بمدينة فيساكاباتنام عقب التسرب الكيميائي (الأوروبية)
مصابون يتلقون العلاج في مستشفى بمدينة فيساكاباتنام عقب التسرب الكيميائي (الأوروبية)
قتل ما لا يقل عن 11 شخصا وتعرض مئات آخرون لإصابات متفاوتة جراء تسرب غاز سام من مصنع كيميائي في ولاية أندرا براديش جنوب شرقي الهند.
 
ووقع الحادث في وقت مبكر اليوم الخميس في مصنع تديره شركة "أل جي كيم" الكورية الجنوبية قرب مدينة فيساكاباتنام الساحلية، وقالت شرطة الولاية إن الغاز تسرب من خزانين سعتهما خمسة آلاف طن، مشيرة إلى أن الخزانين لم يكونا يخضعان للمراقبة بسبب إجراءات العزل المفروضة لمكافحة انتشار فيروس كورونا.
 
وقالت الشرطة إن حريقا اندلع قبل التسرب وتمت السيطرة عليه، وأكدت السلطات المحلية والشركة الكورية أنه تم وقف التسرب.
  
وينتج المصنع منتجات البوليستيرين التي تستخدم في صناعة شفرات المراوح الكهربائية والأكواب وعبوات تعبئة مستحضرات التجميل، وتعد مادة الستيرين الخام سريعة الاشتعال وتطلق غازا ساما لدى احتراقها.
 
وقد نقل مئات الأشخاص إلى المستشفيات بعدما عانوا من مشاكل صحية بينها صعوبة التنفس، وكان بين المصابين أطفال.
 
وبينما أفاد مسؤول محلي في أندرا براديش بتعرض ألف شخص في نطاق ثلاثة كيلومترات من موقع المصنع لصعوبة في التنفس والتهاب في العيون، ذكرت صحيفة تايمز أوف إنديا أن خمسة آلاف شخص أصيبوا بعوارض مرضية تشمل الطفح الجلدي، بالإضافة لصعوبة التنفس والتهاب العيون.
 
وأظهرت لقطات بثتها وسائل إعلام هندية أشخاصا مستلقين على الأرصفة بعد تعرضهم -فيما يبدو- للإغماء، في حين قال مسؤول بولاية إندرا براديش إن أحد القتلى لقي حتفه بعدما قفز من الطابق الثاني لمبنى سكني، بينما قتل آخر جراء سقوطه في بئر أثناء فراره من محيط المصنع.
 
وأعاد الحادث إلى الأذهان كارثة تسرب غاز من مصنع لمبيدات الحشرات في مدينة بوبال بوسط الهند عام 1984، مما أسفر حينها عن مقتل 3500 شخص معظمهم من المقيمين في أحياء عشوائية في محيط المصنع الذي تشغله شركة يونيون كاربايد، في حين توفي آلاف آخرون في السنوات التالية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطات الهندية ارتفاع عدد قتلى الفيضانات والسيول التي تجتاح ولاية كيرالا إلى 324 قتيلا، وفق معطيات رسمية جديدة أمس شأن الكارثة التي شردت أيضا مئات الآلاف.

قضت محكمة هندية اليوم الاثنين بالسجن عامين بحق ثمانية أشخاص أدانتهم بالإهمال في كارثة تسرب غازات سامة في بوبال وسط البلاد عام 1984 مما أدى لمقتل آلاف الأشخاص وإصابة الآلاف.

قالت الشرطة الهندية اليوم إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح اثنان نتيجة انفجار في مصنع للمواد الكيماوية سببه على ما يبدو تسرب في المصنع. وقال مسؤول كبير في شرطة ميداك أنهم لا يزالون ينظرون في ملابسات الحادث.

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة