أوكرانيا تعتقل معارضا للسيسي ومخاوف من ترحيله إلى مصر

الأمن الأوكراني اعتقل المعارض المصري الشاب معتز محمد.. وحقوقيون يحذرون من ترحيله إلى مصر (مواقع التواصل الاجتماعي)
الأمن الأوكراني اعتقل المعارض المصري الشاب معتز محمد.. وحقوقيون يحذرون من ترحيله إلى مصر (مواقع التواصل الاجتماعي)

عبد الرحمن محمد-الجزيرة نت

اعتقل الأمن الأوكراني الخميس، الشاب المصري معتز محمد بمدينة بولتافا، بدعوى أنه مطلوب للشرطة الدولية (الإنتربول) بتهم متعلقة بارتكابه "جرائم خطيرة في بلاده" وانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين التي يحظرها النظام الحاكم في مصر.

ونقل موقع "أوكرانيا بالعربية" بيانا لجهاز الأمن الأوكراني "أس بي أو" يشير إلى أن عملية القبض جاءت ضمن عملية لمكافحة التجسس في إقليم بولتافا، وقد نشر مقطعا مصورا لعملية القبض.

كما نقل الموقع عن المتحدث باسم الجهاز أوليكسي سكريلنيك، أن المقبوض عليه متهم بارتكاب جرائم خطيرة في بلده، وفق مذكرة الإنتربول، وأنه ينتمي إلى المنظمة الدولية جماعة الإخوان المسلمين "المحظورة" في مصر، لافتا إلى أن بلاده تخطط لتسليمه إلى مصر.

وأكد الشاب معتز نبأ اعتقاله على صفحته الخاصة بموقع فيسبوك، حيث كتب منشور استغاثة يقول فيه إنه تم القبض عليه، وإن هناك محاولة لترحيله من أوكرانيا، طالبا المساعدة لمنع ذلك، ثم كتب منشورا آخر يقول فيه إنه "في خطر".

وعلى خلفية ذلك، دشن حقوقيون ونشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب السلطات الأوكرانية بعدم تسليم معتز محمد إلى مصر، ووقف ترحيله أو السماح بسفره إلى دولة أخرى غير مصر، مبدين تخوفاتهم من تعرضه للاضطهاد في حال تسليمه.

يذكر أن الشاب معتز محمد من محافظة الفيوم، ويدرس في كلية طب الأسنان ببولتافا منذ 2015، ومقيم فيها بشكل قانوني، وهو متزوج من سيدة أوكرانية، وسبق أن تم اعتقاله بمصر وتعرض لتعذيب شديد -حسب نشطاء وحقوقيين- قبل أن يفرج عنه ويغادر البلاد.

وجاء اعتقال محمد بعد ساعات من اجتماع نائب وزير الخارجية الأوكراني بسفير مصر في كييف، ناقشا خلاله قضية سجين أوكراني يقبع في مصر، ما دفع مراقبين لتوقع أن يكون تسليم محمد، في إطار عملية تبادل سجناء بين البلدين.

وقالت الخارجية الأوكرانية الخميس، إن "يفهين ينين نائب وزير الخارجية الأوكراني بحث مع سفير مصر لدى أوكرانيا حسام الدين علي، التعاون في سياق ضمان حقوق ومصالح مواطني البلدين".

وناقش الاجتماع قضية مواطن أوكراني يدعى إدوارد تشيكوش، حكم عليه بالسجن 25 عامًا في مصر، وسبل إعادته إلى أوكرانيا.

وحسب موقع أوكرانيا بالعربية، فإن المواطن الأوكراني الذي يبدو أن كييف تريد مقايضته بالشاب المصري، يدعى إدوارد تشيكوش وهو معتقل في مصر منذ أكتوبر/تشرين الأول 2011 وكان يعمل في مجال السياحة لكن السلطات المصرية اتهمته بتهريب سلاح وتنظيم أعمال شغب وتم إحالته إلى محكمة أمن الدولة طوارئ التي حكمت عليه في مارس/آذار 2012 بالسجن 25 عاما.

وتحدثت الجزيرة نت إلى الباحث الحقوقي أحمد العطار، فقال إن نبأ اعتقال الشاب المصري معتز محمد عبد المولى بواسطة شرطة الإنتربول الدولي في أوكرانيا "صادم لكل الأحرار في العالم، حيث إنه في حال ترحيله لمصر ستكون حياته معرضة للخطر".

ولفت العطار إلى أن السلطات الأوكرانية عليها أن تستحضر في هذا السياق، ما هو معلوم لدى الجميع عن "منهجية التعذيب في السجون المصرية، والتنكيل بالمعتقلي في ظل ظروف مأساوية شهدت بها التقارير الحقوقية الأممية والمحلية والدولية التي أدانت استخدام السلطات المصرية التعذيب على نطاق واسع".

كما أشار العطار إلى أن المعاهدات والمواثيق الدولية الموقعة عليها أوكرانيا ومصر، تمنع ترحيل أي شخص لدولة من المحتمل أن تتعرض فيها حياته للخطر، مطالبا المؤسسات الحقوقية والجميع بالعمل على الحيلولة دون ترحيل محمد وضمان إطلاق سراحه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة