وزير الداخلية اليمني: سكوت السعودية عما يحدث في سقطرى وعدن تواطؤ

قال أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الداخلية إن بيانات الرئاسة والحكومة اليمنيتين تجاه إجراءات المجلس الانتقالي الجنوبي لا تكفي، معتبرا أن سكوت الرياض عما يحدث في سقطرى وعدن "تواطؤ".

وأضاف الميسري للجزيرة أن الجهة الضامنة لاتفاق الرياض هي السعودية، وهي مسؤولة عن تحديد الجهة المعطلة.

وأشار إلى أن سكوت الرياض على المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في سقطرى وعدن تواطؤ، وعليها تعديل موقفها.

ولفت إلى أن السعودية طلبت قبل رمضان من الرئيس عبد ربه منصور هادي تأجيل دخول الجيش إلى عدن من شقرة في محافظة أبين.

وقال الميسري إن الرئيس هادي لم يكن موفقا عندما وافق على تأخير دخول الجيش إلى عدن استجابة لرغبة السعودية، كما أشار إلى أن مشروع الإدارة الذاتية هو مشروع إماراتي بامتياز صمم وأعلن ويدار من أبو ظبي.

وقال إن الإماراتيين شقوا النسيج الاجتماعي في سقطرى وأوصلوه إلى حالة الاقتتال، معتبرا أن التحالف اشترى مجموعة من الضباط في سقطرى بأموال الإمارات واستولوا على لوائها العسكري.

كما أشار إلى أن الجنوب وقع في دائرة أطماع الكثيرين -والتحالف أولهم- للفوز بموضع قدم في الجغرافيا المهمة.

طرد مسلحين
ميدانيا، قالت مصادر محلية للجزيرة إن قوات حكومية في محافظة سقطرى اليمنية تمكنت من طرد مسلحين يتبعون المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا من مقر السلطة المحلية بعد اقتحامه ورفع علم "دولة اليمن الجنوبي" السابقة على البوابة الرئيسة للمبنى.

وأوضحت المصادر أن مسيرة احتجاجية لأنصار المجلس الانتقالي خرجت للتنديد بمقتل جندي قيل إنه قضى عند تصدي القوات الحكومية لمحاولة اقتحام مدينة حديبو، غير أنهم هاجموا مبنى السلطة المحلية ورفعوا علم "دولة اليمن الجنوبي" على واجهته.

وتأتي هذه التطورات في سقطرى الواقعة ضمن المحافظات الجنوبية عقب إعلان المجلس الانتقالي يوم السبت 25 أبريل/نيسان الماضي ما سماها "الإدارة الذاتية للجنوب" انطلاقا من عدن.

وتعتبر الحكومة اليمنية هذا الإعلان انقلابا ثانيا عليها بعد انقلاب أغسطس/آب الماضي، ودعت المجتمع الدولي والجامعة العربية للتدخل من أجل إنهائه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة