اتهمت بإدارة حسابات معارضة للسيسي.. الإفراج عن أميركية مصرية بعد اعتقالها 300 يوم

ريم الدسوقي مع ابنها مصطفى (مواقع التواصل)
ريم الدسوقي مع ابنها مصطفى (مواقع التواصل)
عادت إلى الولايات المتحدة المواطنة الأميركية من أصل مصري ريم الدسوقي، بعد إطلاق السلطات المصرية سراحها بعد اعتقالها شهورا طويلة في مصر.
 
وقالت مبادرة الحرية في واشنطن -في بيان أصدرته أمس- إن المعتقلة المفرج عنها وصلت إلى منزلها في ولاية بنسلفانيا مع ابنها مصطفى (13 عاما).
 
وريم الدسوقي معلمة فنون مصرية أميركية تعيش في بنسلفانيا، واعتُقلت ثلاثمئة يوم بعد وصولها إلى القاهرة في 7 يوليو/تموز 2017 مع ابنها.
 
وذكر بيان مبادرة الحرية أن السلطات المصرية لم تكشف عن الأسباب التي أدت إلى اعتقالها،
 
ووفقا لتقارير، فقد اتُهمت بإدارة حسابات معارضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على التواصل الاجتماعي، وكان ابنها ناشد سابقا -في مقطع مصور- الرئيس الأميركي دونالد ترامب التدخل لضمان الإفراج عن والدته.
 
ويأتي الإفراج عن ريم الدسوقي بعد أيام من مطالبة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السلطات المصرية بالإفراج عن المواطنين الأميركيين المحتجزين في مصر، وفق ما قالته مواقع معنية بأوضاع المعتقلين في السجون المصرية.
 
كما أن هذه الخطوة تزامنت مع تصريحات فرنسية وأممية تتضمن مخاوف من أوضاع حقوق الإنسان في مصر، عقب وفاة المخرج الشاب شادي حبش في السجن.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة