ردا على الإعلام الإسرائيلي.. حماس: لا تقدم في مفاوضات تبادل الأسرى

السنوار قال في مقابلة صحفية سابقة إن مشاورات صفقة تبادل الأسرى توقفت منذ بداية الأزمة السياسية بإسرائيل (الأناضول)
السنوار قال في مقابلة صحفية سابقة إن مشاورات صفقة تبادل الأسرى توقفت منذ بداية الأزمة السياسية بإسرائيل (الأناضول)

نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الثلاثاء وجود أي تقدم نوعي في مفاوضات تبادل الأسرى عبر الوسطاء مع إسرائيل، وذلك ردا على ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية قبل بضعة أيام أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عقد الأسبوع الماضي اجتماعا خاصا واستثنائيا مع اللجنة الوزارية الخاصة بشؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيليين لبحث احتمال إبرام صفقة لتبادل الأسرى.

ونقل الموقع الإلكتروني لحماس عن مصدر رسمي داخلها -لم يكشف عن نفسه- قوله إنه "في ظل حالة الضخ الإعلامي التي يمارسها المستوى السياسي الصهيوني وإعلامه الموجه نؤكد عدم وجود تقدم نوعي في مفاوضات التبادل عبر الوسطاء".

وشدد المصدر نفسه على أن الاحتلال يهدف من خلال هذه الحملة (الحديث عن تقدم بالمفاوضات) "إلى التملص من استحقاقات المبادرة التي طرحتها حماس، ولتضليل عائلات الأسرى الصهاينة، وللضغط على معنويات الأسرى الفلسطينيين وعوائلهم".

توقف المشاورات
وكان رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار قال في مقابلة سابقة مع قناة الأقصى الفضائية إن مشاورات صفقة الأسرى توقفت منذ بداية الأزمة السياسية داخل إسرائيل، في إشارة إلى مأزق تشكيل حكومة جديدة.

وأعلن السنوار في الثاني من الشهر الماضي مبادرة إنسانية في ظل أزمة كورونا أبدى فيها استعداد حركته لتقديم تنازل جزئي في موضوع الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها.

وأوضح مسؤول حماس أن الحركة مستعدة لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل من أجل إبرام صفقة تبادل جديدة تشمل الإفراج عن أعداد كبيرة من الأسرى الفلسطينيين.

وبعد تصريح السنوار بأربعة أيام دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي لإجراء حوار فوري عبر وسطاء بشأن الإسرائيليين المفقودين في غزة.

ويقول الاحتلال إن حماس تحتجز أربعة جنود إسرائيليين منذ عام 2014 إبان العدوان الإسرائيلي على غزة، وترفض الحركة الكشف عن مصير الإسرائيليين الأربعة، مشترطة مقابل الإفراج عن مثل هذه المعلومة إفراج الاحتلال عن أسرى أعاد اعتقالهم عقب الإفراج عنهم في صفقة التبادل للعام 2011.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة