بعد عملية بالأنبار.. العراق يلاحق تنظيم الدولة بمحافظة صلاح الدين وهجوم بكركوك

أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق انطلاق عملية عسكرية لملاحقة خلايا تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة صلاح الدين (شمال)، وأفاد مصدر أمني اليوم الثلاثاء بمقتل أربعة من عناصر الحشد العشائري في هجوم للتنظيم بمحافظة كركوك (شمال).

وذكرت خلية الإعلام الأمني أن علميات عسكرية للجيش والحشد الشعبي انطلقت من أربعة محاور ضد عناصر تنظيم الدولة، صباح اليوم الثلاثاء، للبحث عن عناصر التنظيم ضمن ناحية مكيشيفة (جنوب تكريت مركز محافظة صلاح الدين)، والمناطق المحاذية لغرب نهر دجلة.

وكانت ناحية مكيشيفة تعرضت ليل الجمعة الماضي إلى هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع تابعة للحشد.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني مقتل ثلاثة من قادة التنظيم، ضمن عمليات عسكرية أطلق عليها "أسود الصحراء"، انطلقت صباح أمس في محافظة الأنبار (غرب).

من جهة أخرى، قال مصدر أمني إن عناصر التنظيم شنوا فجر اليوم هجوما مستهدفين حاجزا أمنيا للحشد العشائري بأطراف ناحية الرشاد (جنوبي كركوك)، وبعد ساعة من الاشتباك قُتل أربعة من عناصر الحشد العشائري وأصيب ثلاثة آخرون بجروح.

ويأتي ذلك في وقت اتهمت فيه طهران واشنطن بالمسؤولية عن تصاعد عنف تنظيم الدولة. في حين قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن دعم إيران للمليشيات بالعراق يزعزع أمنه ويهدد الأمن القومي الأميركي.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على تنظيم الدولة، إلا أن التنظيم ما يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشن هجمات على فترات متباينة، حيث كشفت وزارة الدفاع في أبريل/نيسان الماضي عن مقتل 170 مدنيا وعسكريا، إلى جانب 135 من عناصر التنظيم خلال مواجهات وأعمال عنف منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة