كورونا.. دول تخفف إجراءات الحجر وأخرى تخطو بحذر

توقعات بعودة الحياة من جديد في تركيا قريبا (رويترز)
توقعات بعودة الحياة من جديد في تركيا قريبا (رويترز)
تواصل العديد من دول العالم تخفيف قيود الحجر الصحي التي فرضتها على مواطنيها بسبب تفشي فيروس كورونا، ولا تزال دول أخرى تشدد إجراءات الحجر، في ظل تزايد عدد الإصابات التي تجاوزت أربعة ملايين على مستوى العالم.
 
وفي ما يلي آخر أبرز إجراءات تخفيف قيود الحجر الصحي في بعض الدول:

مساجد غزة
قررت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في قطاع غزة إعادة فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة وعيد الفطر، بعد إغلاق استمر نحو شهرين ضمن تدابير مواجهة فيروس كورونا.

وقال مدير عام الوعظ والإرشاد في الوزارة وليد عويضة -خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة- إنه اعتبارا من الجمعة 22 مايو/أيار الجاري تقرر فتح المساجد تدريجيًّا لأداء صلاة الجمعة فقط، وإقامة صلاة عيد الفطر.

وأشار عويضة إلى أن فتح المساجد سيتم ضمن جملة من الإجراءات والضوابط الوقائية لمنع تفشي كورونا.

السياحة في تركيا
أعلنت وزارة الثقافة والسياحة التركية إجراء مباحثات رسمية مع سبعين دولة حول العالم بهدف جذب السياح منها، عقب افتتاح الموسم السياحي لهذا العام.

وذكرت الوزارة -في بيان اليوم- أن استعدادات الموسم السياحي لهذا العام تتواصل على الصعيدين المحلي والدولي، وبشكل مكثّف، لا سيما في ظل التغيّرات التي طرأت على العالم بسبب جائحة كورونا.

وأوضح البيان أن المباحثات الرسمية في هذا الإطار متواصلة مع نحو سبعين دولة تصدّرت رعاياها السيّاح الأجانب الأكثر زيارة لتركيا في السنوات الماضية.

وأبرز هذه البلدان: ألمانيا، وبريطانيا، وهولندا، وبلجيكا، واليابان، وروسيا، والتشيك.

في حين أعرب وزير الثقافة والسياحة محمد أرسوي عن أمله أن يستأنف الطيران الداخلي نشاطه أواخر مايو/أيار الجاري.

ألمانيا
تعيد المساجد فتح أبوابها أمام صلوات الجماعة بشكل كامل الأربعاء، بعد فرض قيود عليها في إطار مكافحة فيروس كورونا.

وأرسل ديتيب كاظم تركمان رئيس الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية كتابا إلى رؤساء أفرع الاتحاد بألمانيا، حول افتتاح المساجد بشكل كامل أمام المصلين، مع ضرورة الحفاظ على الضوابط والالتزام بقواعد النظافة والتباعد الاجتماعي للوقاية من الفيروس.

كما أعادت ألمانيا ولوكسمبورغ فتح حدودهما البرية بعد إغلاق استمر شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا. ووصف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إعادة فتح الحدود بأنها علامة مهمة على عودة حركة السفر إلى طبيعتها تدريجيا في أوروبا.
 
إيطاليا
أقرت الحكومة مرسوما يسمح بحرية السفر دون قيد داخل البلاد، ومن دول الاتحاد الأوروبي حصرا ابتداء من الثالث من يونيو/حزيران المقبل.
 
وذكرت وسائل إعلام محلية أن الحدود سيتم فتحها لمواطني الاتحاد الأوروبي ودول منطقة شنغن دون الحاجة إلى فرض حظر صحي أو تقديم شهادات، بينما سيظل حظر الدخول مفروضا على بقية دول العالم.
 
وقال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يوم أمس السبت إن بلاده "أقدمت على مخاطرة محسوبة" بتقليص تدابير العزل العام ابتداء من الأسبوع الجاري مع تراجع عدد الوفيات بالفيروس.
 
ومع السماح للمتاجر بفتح أبوابها ابتداء من يوم غد الاثنين قال كونتي، إنه سيتم السماح بالتنقل بين دول الاتحاد الأوروبي ابتداء من الثالث من يونيو/حزيران دون أن يقضي من يدخلون إيطاليا فترة في الحجر الصحي.
 
وسيتم السماح باستئناف النشاط في صالات الألعاب الرياضية وحمامات السباحة والمراكز الرياضية في 25 مايو/أيار، في حين سيتم السماح بإعادة فتح المسارح ودور السينما ابتداء من 15 يونيو/حزيران.
 
 

أميركا
تستأنف الشركات الثلاث العملاقة بصناعة السيارات في ديترويت تدريجا إنتاجها في أميركا الشمالية اعتبارا من الاثنين، غير أن أجواء القلق ستبقى سائدة في سائر خطوط التجميع حيث يصعب التزام مبدأ التباعد الاجتماعي لتفادي مخاطر انتقال عدوى كوفيد-19.

وتؤكد مجموعات "جنرال موتورز" (جي إم) و"فورد" و"فيات كرايسلر أوتوموبيلز" (إف سي إي) أنها اتخذت التدابير الوقائية اللازمة لحماية موظفيها، حيث يشكل افتتاح مصانع السيارات محطة محورية في إعادة إطلاق الاقتصاد الأميركي.

 

المجر

قال مسؤولون يوم أمس السبت إن المجر ستبدأ في رفع القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا في العاصمة بودابست ابتداء من يوم غد الاثنين، مع إلزام السكان بوضع كمامات لدى ارتيادهم المتاجر أو ركوب وسائل النقل العام.
 
وسيكون باستطاعة المطاعم والمقاهي فتح أبوابها ابتداء من يوم غد الاثنين، كما سيسمح لكل المتاجر بإعادة فتح أبوابها، وسيتم تخصيص فترة تستمر ثلاث ساعات لمن هم أكبر من سن 65 عاما لشراء احتياجاتهم من المتاجر "محالّ البقالة" والصيدليات.
 
وسيكون وضع كمامة في المتاجر ووسائل النقل العام إجباريا، كما سيُلزم المتسوقون بالحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي.
 
المتنزهات العامة وحديقة الحيوان وحمامات السباحة ستعود هي الأخرى للعمل كالمعتاد ابتداء من الاثنين، في حين سيسمح بإقامة حفلات الزفاف التي تضم أقل من 200 شخص في بودابست ابتداء من منتصف يونيو/حزيران.
 
وعلى الرغم من هذا التخفيف الكبير لإجراءات العزل العام، فإن المدارس ستظل مغلقة حتى نهاية مايو/أيار على الأقل في كل أنحاء البلاد.
 

بولندا

خففت بولندا بشكل مطرد القيود في الأسابيع الأخيرة، في محاولة للحد من آثارها على الاقتصاد. ومن المتوقع أن تعاود صالونات تصفيف الشعر والمطاعم فتح أبوابها ابتداء من يوم غد الاثنين في ظل إجراءات جديدة للسلامة.
 
لكن المحتجين الذين احتشدوا في وارسو مرارا خلال الأسابيع الأخيرة يقولون إنه ينبغي تخفيف القيود بدرجة أكبر للحفاظ على معايشهم.
 
فرنسا
فتحت السلطات الفرنسية شواطئ الريفيرا للمرة الأولى منذ إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا في منتصف مارس/آذار الماضي، حيث تمكن المصطافون من السباحة بالبحر وظهر كثيرون وهم يرتدون الكمامات.
 
وتمكن السكان المقيمون في المناطق ذات الإصابات المنخفضة التي تسمى بالمناطق الخضراء من زيارة الشاطئ بعد تخفيف القيود.
 
وأعادت السلطات المحلية فتح شواطئ محددة في شمال فرنسا والشواطئ المطلة على البحر المتوسط يوم أمس السبت. وفرضت إجراءات مصاحبة لذلك، شملت السماح بالأنشطة الفردية كالسباحة والصيد شرط الالتزام بالتباعد بين الأفراد، لكنها حظرت حمامات الشمس والجلوس على الشواطئ لساعات.
 
كما أعادت السلطات الفرنسية فتح عدد من المواقع البارزة السبت، منها جبل سان ميشال وكاتدرائية شارتر ومزار لورد، لكن لا يُسمح بزيارتها سوى لسكان المنطقة، إذ تبقى التنقلات محصورة ضمن مسافة 100 كلم.
 

كينيا

أمر رئيس كينيا أوهورو كينياتا أمس السبت بوقف التنقلات بين بلاده وتنزانيا والصومال المجاورتين للحد من تفشي فيروس كورونا.
 
واستثنى الرئيس من ذلك شاحنات النقل، لكنه قال إن السائقين سيخضعون لفحص كورونا. وقال في خطاب بثه التلفزيون "سيتم وقف حركة الأفراد والمركبات الناقلة للركاب من وإلى الأراضي الكينية عبر الحدود الدولية بين كينيا وتنزانيا"، مضيفا أن الإجراءات ذاتها ستطبق على الحدود مع الصومال.
 
ومدد كينياتا أيضا حظر التجول الممتد من الغروب وحتى الفجر لمدة 21 يوما، ومنع الدخول والخروج من المناطق المتضررة بشدة من الوباء.
 
باكستان
قال مسؤولون إن باكستان استأنفت الرحلات الجوية الداخلية بين المدن الكبرى يوم أمس السبت للمرة الأولى منذ نحو شهرين، مع التشديد على ضرورة أن يضع المسافرون الكمامات وأن تكون هناك مقاعد شاغرة بينهم. وستظل الرحلات الدولية متوقفة حتى 31 مايو/أيار.
 
وجاء في بيان لإدارة الطيران المدني "بالنظر إلى الصعوبات التي تواجه الركاب في السفر بين المدن الكبرى، سمحت الحكومة الاتحادية برحلات جوية داخلية محدودة من خمسة مطارات رئيسية هي إسلام أباد وكراتشي ولاهور وبيشاور وكويتا ابتداء من 16 مايو/أيار".
 

إسبانيا

قال رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانتشيث إن حكومته ستسعى لتمديد حالة الطوارئ المصاحبة لفيروس كورونا للمرة الأخيرة حتى أواخر يونيو/حزيران.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي أنه سيطلب من البرلمان تمديدا لنحو شهر حتى نهاية يونيو/حزيران.
 
اليونان
من جهتها، أعادت اليونان فتح شواطئها الخاصة بعدما فتحت شواطئها العامة في 4 مايو/أيار، لكن شرط التزام قواعد صارمة مثل حظر الجلوس على مسافة أقل من أربعة أمتار عن الشخص المجاور.
 
فيتنام
توافد مئات الفيتناميين السبت على المواقع السياحية والشواطئ، مستغلين فرصة السفر بعدما خففت الحكومة القيود على الحركة المحلية لإنعاش قطاع السياحة الذي أصابه فيروس كورونا بأضرار بالغة.
 
وانتظر المئات أن يستقلوا المراكب السياحية لزيارة خليج هالونغ، المسجل على لائحة التراث العالمي لليونسكو، وقد التزم قليل منهم قواعد التباعد الاجتماعي.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة