لبنان.. تيار المستقبل يرفض حضور اجتماع دعا له عون والرئاسة تستنكر

الرئاسة اللبنانية رفضت انتقادات تيار المستقبل وقالت إن الرئيس عون يسعى لتأمين التوافق الوطني (رويترز-أرشيف)
الرئاسة اللبنانية رفضت انتقادات تيار المستقبل وقالت إن الرئيس عون يسعى لتأمين التوافق الوطني (رويترز-أرشيف)

أعلنت كتلة المستقبل في البرلمان اللبناني امتناعها عن المشاركة في اللقاء الذي دعا إليه الرئيس اللبناني ميشال عون رؤساء الكتل النيابية يوم الأربعاء المقبل لعرض خطة الإنقاذ المالي التي أقرتها الحكومة.

وقالت الكتلة في بيان إن المكان الطبيعي لمناقشة الخطة هو البرلمان، محذرة مما وصفتها ممارسات تتخطى الدستور لتكرس النظام الرئاسي على حساب النظام الديمقراطي البرلماني.

من جهتها، ردت الرئاسة اللبنانية على بيان الكتلة بالتأكيد أن دعوة عون تندرج في صلب التعاون بين المؤسسات، وأن الامتناع عن المشاركة يحمّل الممتنع تداعيات قراره تجاه اللبنانيين والمجتمع الدولي.

ولفتت الرئاسة إلى أن الحديث عن نظام رئاسي هدفه التضليل، وأن عون لا يقبل بمصادرة دور البرلمان ولا يحق بالتالي للكتلة الادعاء بوجود ممارسات تتجاوز الدستور.

واستنكرت الرئاسة "تعرّض الرئيس للانتقاد وهو يسعى إلى تأمين التوافق الوطني بشأن استحقاق الإصلاحات الاقتصادية والمالية التي وضعت الحكومة خطة لها".

ونقلت وكالة الأناضول عن الخبير القانوني لؤي غندور قوله إن "صلاحيات رئيس الجمهورية مذكورة في المادة 49 من الدستور وصولا للمادة 63، وكلها لا تنص على أي صلاحية في الدعوة إلى اجتماع بهذا الخصوص".

وتأتي هذه الخطة في وقت يعاني فيه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، ويشهد احتجاجات شعبية غير مسبوقة، منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ترفع مطالب سياسية واقتصادية.

وأجبر المحتجون حكومة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري على الاستقالة، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحلت محلها حكومة حسان دياب في 11 فبراير/شباط الماضي، والتي رفضت قوى سياسية المشاركة فيها، منها تيار المستقبل. 

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

وقعت الحكومة اللبنانية طلبا رسميا للحصول على مساعدة من صندوق النقد الدولي، وأعلنت جمعية مصارف لبنان رفضها خطة الإنقاذ الحكومية، واعتصم محتجون أمام المصرف المركزي ببيروت للتنديد بتردي الأوضاع المعيشية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة