لاريبوبليكا: مرحلة سياسية جديدة في ليبيا وتطور في العلاقات مع روما

السراج (يمين) أجرى اتصال هاتفيا مع كونتي الذي دعاه لزيارة إيطاليا (الفرنسية)
السراج (يمين) أجرى اتصال هاتفيا مع كونتي الذي دعاه لزيارة إيطاليا (الفرنسية)

قالت صحيفة لاريبوبليكا إن الانتصارات -التي حققتها القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية بقيادة فايز السراج على قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر- فتحت مرحلة سياسية جديدة في البلاد، وإن العلاقات بين طرابلس وروما تحسنت في الآونة الأخيرة بعد أن اتسمت بالبرود خلال الأشهر الماضية.

وأشارت إلى أن المستجد الأهم في الأزمة أن الولايات المتحدة رفعت صوتها ضد التدخل العسكري الروسي المباشر وغير المباشر في ليبيا من خلال إرسال طائرات مقاتلة إلى منطقة الجفرة، وأشارت إلى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اتصل هاتفيا مرتين بالسراج وربما سيتم اتصال مباشر بين الأخير والرئيس دونالد ترامب.

من جهة أخرى، قالت الصحيفة الإيطالية إن العلاقات بين طرابلس وروما تحسنت على ضوء تلك التطورات العسكرية، حيث استعادت حكومة السراج هامش المناورة على الصعيد الدولي.

وبحسب لاريبوبليكا أجرى السراج اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي أنهى حالة البرود التي طبعت العلاقات بين الطرفين خلال الفترة الماضية، بعد أن كانا حليفين في أعقاب تعيين السراج في منصبه عام 2016.

وأشارت إلى أن حكومة السراج طلبت العون العسكري والسياسي من إيطاليا عندما بدأت قوات حفتر هجومها على طرابلس في أبريل/نيسان 2019، لكن روما لم تستجب للطلب العسكري ووفرت دعما سياسيا محدودا للغاية.

وعادت الصحيفة لتقول إن الانتصارات العسكرية التي حققتها حكومة السراج فتحت صفحة جديدة في العلاقات السياسية بين طرابلس وروما، حيث وجه كونتي دعوة للسراج إلى زيارة إيطاليا، كما دعا الأخير المسؤول الإيطالي إلى زيارة طرابلس.

وعن فحوى الاتصال الهاتفي بين الطرفين، قالت الصحيفة إن كونتي بعث رسائل دعم مهمة للسراج بينها ضرورة استئناف إنتاج النفط في ليبيا بعد أن توقف بسبب ممارسات قوات حفتر.

وأضافت لاريبوبليكا أن كونتي طمأن السراج بأن مهمة الأمم المتحدة لمنع تدفق السلاح إلى ليبيا ستكون محايدة بعد أن اتهمتها طرابلس في وقت سابق بأنها تمنع وصول السلاح إلى حكومة الوفاق، ولا تتصدى للإمدادات العسكرية الخارجية التي تتلقاها قوات حفتر من مصر وروسيا.

وفي تلك المكالمة الهاتفية، تضيف الصحيفة، طلب السراج من الحكومة الإيطالية دعما ملموسا لقوات خفر السواحل الليبية لأداء مهامها في إنقاذ المهاجرين غير النظاميين من الغرق، كما طلب منه الدعم في عمليات نزع الألغام التي تركتها قوات حفتر في محيط طرابلس بعد أن اضطرت للانسحاب أمام تقدم قوات حكومة الوفاق.

المصدر : الصحافة الإيطالية

حول هذه القصة

أثارت الولايات المتحدة الشكوك حول النوايا الحقيقية للتحركات الروسية العسكرية في ليبيا، محذرة من سعي موسكو نصب منصات صاروخية بالأراضي الليبية، مما يؤثر على خطط الناتو والغرب. تقرير: أمال وناس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة