بأسلوب تنظيم الدولة.. قوات حفتر تفخّخ منازل المدنيين

أحدى المباني المدمرة من قبل مليشيا حفتر بحي تاجوراء شرقي العاصمة طرابلس
أحدى المباني المدمرة من قبل مليشيا حفتر بحي تاجوراء شرقي العاصمة طرابلس

بأسلوب تنظيم الدولة الإسلامية، تفخّخ قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المنازل في المناطق التي اضطرت للانسحاب منها، على وقع هزائمها أمام قوات الجيش الليبي في معارك عملية "عاصفة السلام".

وذكر خبراء أمنيون لوكالة الأناضول أن مليشيا قوات حفتر زرعت آلاف المتفجرات داخل منازل جنوبي العاصمة طرابلس قبل انسحابها منها، مما تسبب في مقتل العديد من المدنيين، مؤكدين أن هذه المليشيا "تتبع أسلوب تنظيم الدولة الإرهابي".

ويواصل الجيش الليبي تحقيق مكاسب مهمة في إطار عملية "عاصفة السلام" التي أطلقتها الحكومة غربي البلاد. وعلى وقع هذه العملية، تستمر مليشيا حفتر في الانسحاب نحو الجنوب، متكبّدة خسائر فادحة.

غير أن مليشيا حفتر التي لم تتردد في استهداف العديد من الأهداف المدنية من مستشفيات وأسواق، تستمر في اعتداءاتها حتى خلال انسحابها متقهقرة أمام ضربات الجيش الليبي.

وفي هذا الإطار، تفخخ هذه المليشيا المنازل قبل مغادرتها المنطقة عبر زرع الألغام والمتفجرات المصنوعة يدويا، مما يشكل خطرا على أرواح المدنيين العائدين إلى منازلهم.

وبحسب مسؤولي حكومة الوفاق الوطني الليبية، فقد تم اكتشاف 280 قنبلة مصنوعة يدويا، وأكثر من 600 عبوة ناسفة، زرعت غالبيتها في منازل المدنيين من قبل قوات حفتر.

ورغم حظر دخول المدنيين إلى تلك المناطق، فإن عددا كبيرا من المدنيين قتلوا بتلك المتفجرات بعد دخولهم إلى منازلهم بغرض تفقدها، بحسب المسؤولين.

ويتوقع المسؤولون الليبيون أن مليشيا حفتر زرعت آلاف الألغام والعبوات الناسفة بمناطق جنوبي طرابلس.

وعلمت وكالة الأناضول بمقتل 21 جنديا وإصابة 18 آخرين في صفوف الجيش الليبي خلال عمليات تفكيك الألغام والمتفجرات في هذه المناطق خلال الفترة الماضية.

وكشفت الأمم المتحدة بدورها عن تفخيخ منازل المدنيين الليبيين بالمتفجرات، ففي 25 مايو/أيار الجاري، أدانت بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا قوات حفتر إثر مقتل وإصابة مدنيين في منطقتي عين زارة وصلاح الدين في طرابلس جراء متفجرات زرعتها تلك المليشيا.

كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم 27 من الشهر ذاته تلغيم قوات حفتر المناطق السكنية في طرابلس.

كما أعربت كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، ودائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام، والمركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب، عن قلقها من الأخبار المتداولة عن مقتل وإصابة مدنيين جراء المتفجرات بمنطقتي عين زارة وصلاح الدين جنوبي طرابلس.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة