وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن تقدم بصفقة تبادل الأسرى مع حماس

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين أن تقدما طرأ في إبرام صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس، وذلك بعد إعلان الحركة استعدادها لتقديم تنازل جزئي في الموضوع.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقد الأسبوع الماضي اجتماعا خاصا واستثنائيا مع اللجنة الوزارية الخاصة بشؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيليين، لبحث احتمال إبرام صفقة لتبادل الأسرى.

وكان رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة يحيى السنوار أعلن أنهم جاهزون لتقديم تنازل جزئي في قضية الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية مقابل إفراج الاحتلال الإسرائيلي عن الأسرى من كبار السن والمرضى كمبادرة إنسانية في ظل أزمة كورونا.

كما أشار السنوار في مقابلة أجرتها معه قناة الأقصى الفضائية إلى أن مشاورات صفقة الأسرى توقفت منذ بداية الأزمة السياسية داخل إسرائيل.

وحركت هذه التصريحات المياه الراكدة، وأعادت إلى الواجهة من جديد المفاوضات بين حماس وإسرائيل بخصوص الأسرى الإسرائيليين الأربعة لدى المقاومة الفلسطينية.

مسوغ عسكري
وتوالت التصريحات والتسريبات الإسرائيلية بعد ذلك، مؤكدة وجود تقدم في تلك المفاوضات. 

وفي هذا الموضوع، قال المحلل السياسي عدنان أبو عامر إن نتنياهو كان بحاجة إلى وجود جنرالات وعسكريين في الجيش يعطونه المبرر الأخلاقي أو المسوغ العسكري لكي تتم استعادة الجنود عبر صفقة تبادل مع حماس.

وأضاف أنه في هذه الحال "لن يكون وحده مسؤولا عن الخضوع لمطالب حماس أمام الشارع الإسرائيلي.. هؤلاء الضباط سيعطونه غطاء شعبيا وجماهيريا خلال التعجيل بهذه المفاوضات مع حركة حماس".

ورغم هذه المعطيات، قالت حركة حماس أكثر من مرة إن إسرائيل غيرُ جادة في التعاطي مع مبادرتها.

ويقول المحلل السياسي الإسرائيلي شلومو غانور إن "المبادئ التي يسير بموجبها الجانب الإسرائيلي هي أنه يجب أن يكون هناك حوار وليس مفاوضات، وأن تكون الصفقة شاملة من مرحلة واحدة وليس من عدة مراحل كما تطلب حماس، وأخيرا الثمن الذي تطلبه حماس بمراحلها المختلفة غير مقبول من الجانب الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة