عقب تفجير استهدف الجيش.. مصر تعلن مقتل 18 مسلحا شمال سيناء

مطلع عام 2018 بدأ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة قال إنه قتل خلالها عشرات المسلحين (رويترز-أرشيف)
مطلع عام 2018 بدأ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة قال إنه قتل خلالها عشرات المسلحين (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الداخلية المصرية إن 18 مسلحا ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين" قتلوا في تبادل لإطلاق النار خلال عملية دهم في محيط مدينة بئر العبد بشمال سيناء، وذلك بعد ثلاثة أيام من تفجير استهدف مركبة مدرعة للجيش بالمدينة ذاتها مما أوقع قتلى في صفوف الجيش.

وجاء في بيان الوزارة "توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية أحد المنازل بمحيط مدينة بئر العبد شمال سيناء وكرا ومرتكزا للانطلاق لتنفيذ عملياتهم العدائية".

وقال البيان إنه جرى استهداف منطقة اختبائهم وتبادل إطلاق النيران مع تلك العناصر، مما أسفر عن مصرع 18 عنصرا.

وأضافت الداخلية المصرية في البيان أنه عُثر على أسلحة آلية وعبوات معدة للتفجير وحزامين ناسفين.

انفجار وضحايا
ويوم الخميس الماضي، قال متحدث عسكري مصري إن عبوة ناسفة انفجرت بإحدى المدرعات جنوب مدينة بئر العبد، مما أسفر عن سقوط ضابط وضابط صف وثمانية جنود بين قتيل وجريح. 

وأضاف المتحدث أن القوات المسلحة تؤكد استمرار أعمالها القتالية ضد ما وصفها بالعناصر الإرهابية للمحافظة على أمن الوطن واستقراره.

وفي حين لم يحدد المتحدث العسكري المصري عدد من قتلوا في التفجير، أفادت صفحة بموقع فيسبوك تتابع التطورات في سيناء بأن عشرة عسكريين لقوا حتفهم وأصيب ثلاثة آخرون.

ونشرت الصفحة قائمة بأسماء الضحايا، في حين ذكر ناشطون أن التفجير وقع قبيل الإفطار.

وتتعرض قوات الجيش والأمن المصرية في شمال سيناء لهجمات غالبا ما يتبناها تنظيم ولاية سيناء الذي يعلن انتماءه لتنظيم الدولة الإسلامية، وفي مطلع عام 2018 بدأ الجيش عملية عسكرية واسعة قال إنه قتل خلالها عشرات المسلحين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة