بعد عودة كيم جونغ أون للظهور.. كوريا الشمالية تطلق النار على الجارة الجنوبية

جانب من انتشار الجيش الكوري الشمالي في المنطقة الحدودية المنزوعة السلاح (الأوروبية-أرشيف)
جانب من انتشار الجيش الكوري الشمالي في المنطقة الحدودية المنزوعة السلاح (الأوروبية-أرشيف)
تبادلت الكوريتان إطلاق النار صباح اليوم الأحد، مما يثير المخاوف من التوتر بين الجارتين، بعد يوم من ظهور الزعيم الشمالي في وسائل الإعلام، في خطوة فندت شائعات حول تدهور صحته. 
  
وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن طلقات نارية عدة أطلقت من كوريا الشمالية صباح اليوم الأحد تجاه موقع حراسة في كوريا الجنوبية على الحدود، وأضافت أن كوريا الجنوبية ردت بإطلاق رصاصتين باتجاه كوريا الشمالية.
 
وأوضحت هيئة الأركان أن موقعا للحرس الكوري الجنوبي أصيب بطلقات عدة من الشمال. وأضافت أنه لم ترد أنباء عن وقوع خسائر في الجانب الجنوبي. وذكرت سيول "رد جيشنا بجولتين من إطلاق النار وتحذير". 
 
وأضافت هيئة الأركان أنها تتواصل مع الشمال عبر الخط العسكري الساخن لتحديد سبب الحادثة. 
 
يأتي هذا الحادث غداة ظهور الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون علنا للمرة الأولى بعد ثلاثة أسابيع من الغياب، وسط تكهنات بشأن صحته. 
 
وأمس السبت أظهرت مشاهد بثها التلفزيون الرسمي الزعيم الشمالي يسير وقد ارتسمت ابتسامة عريضة على وجهه ومدخنا سيجارة أثناء افتتاح مصنع للأسمدة في شمال بيونغ يانغ. وجلس أمام لافتة تصف الحدث بأنه حفل افتتاح في الأول من مايو/أيار الجاري.
 
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت إنه "سعيد" بالظهور العلني للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وبرؤيته "بصحة جيدة".
 
ولا تزال الكوريتان عمليا في حالة حرب منذ أن توقفت الحرب الكورية بهدنة عام 1953. 
 
وكان الرئيس الكوري الجنوبي وكيم اتفقا على تخفيف التوتر العسكري على الحدود بين الكوريتين خلال قمتهما في بيونغ يانغ في أوائل سبتمبر/أيلول 2018. لكن سول تقول إن بيونغ يانغ لم تلتزم بغالبية ما اتفق عليه حينها.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة