غارات للوفاق على مواقع لقوات حفتر في الوطية وبني وليد

قوات حفتر تدمر شقة إحدى العائلات جنوبي طرابلس (الجزيرة)
قوات حفتر تدمر شقة إحدى العائلات جنوبي طرابلس (الجزيرة)

دمر سلاح الجو التابع لقوات الوفاق الليبية ثلاث عربات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقتل خمسة من المرتزقة. كما دمرت قوات حفتر شقة سكنية جنوبي طرابلس.

وقالت شعبة الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية إن سلاح الجو التابع لقوات الوفاق دمر ثلاث عربات عسكرية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في غارة جوية استهدفت هذه العربات جنوب مدينة بني وليد الواقعة جنوب شرق العاصمة طرابلس.

وذكرت الشعبة أن الغارات التي نفذت فجر اليوم الأحد أسفرت عن مقتل خمسة ممن وصفتهم بالمرتزقة الذين قالت إنهم ينتمون إلى فصائل الجنجويد السودانية الداعمة لحفتر.

وقبل ذلك، شن سلاح الجو التابع لقوات الوفاق غارات جوية استهدفت آليات ومستودعا داخل قاعدة "الوطية" الجوية، مما أسفر عن قتلى وجرحى من قوات حفتر المنتشرة داخل القاعدة.

وفي وقت متأخر من الليلة الماضية صدت قوات حكومة الوفاق محاولة للتقدم نفذتها قوات حفتر في محور مشروع الهضبة جنوبي العاصمة، حيث أكدت مصادر للجزيرة أن قوات حفتر حاولت استرجاع مواقع في المحور خسرتها يوم الجمعة، لكن محاولتها باءت بالفشل.

ونشر المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق صورا قال إنها تُظهر جانبا من الدمار في شقة إحدى العائلات بمنطقة "طريق الشوك" المتاخمة لمحاور القتال جنوبي طرابلس، بعد أن طالتها قذائف أطلقتها قوات حفتر على الخطوط الخلفية لمقاتلي الوفاق، حيث أظهرت الصور دمارا واسعا في الشقة تمثل في انهيار جميع جدرانها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حققت قوات حكومة الوفاق تقدما كبيرا بجنوب طرابلس، وأصدر ثوار مدينة سبها موقفا رسميا من التطورات. وبينما جددت الإمارات دعمها للواء المتقاعد خليفة حفتر، دعتها تركيا لأن "تعرف حجمها".

خسرت قوات حفتر مواقع ميدانية جنوب طرابلس، وسط مؤشرات على تصدع صفوف أنصاره شرق البلاد، وكشف الرئيس الجزائري تفاصيل تسوية اقترحتها بلاده، وتم تعطيلها في اللحظات الأخيرة "لحسابات سياسية".

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة