وجهها له موقع إخباري عربي.. محكمة بريطانية تنصف الغنوشي من تهم باطلة

الغنوشي بصدد تقديم قضايا أخرى ضدّ الصحيفة المذكورة
الغنوشي بصدد تقديم قضايا أخرى ضدّ الصحيفة المذكورة

أعلنت حركة النهضة التونسية اليوم الخميس أن القضاء البريطاني أنصف رئيسها راشد الغنوشي من تهم باطلة وجهها له موقع إخباري عربي، يتخذ من العاصمة لندن مقرا له.

وجاء في بيان للحركة أنه إثر ادعاءات باطلة نشرها موقع "ميدل إيست أونلاين" (مقره لندن)، في مقال صادر بتاريخ 5 يوليو/تموز 2019، يتّهم فيه الغنوشي بالتسامح مع الإرهاب، وادعاء الديمقراطية، وتلقّيه أموالا من دولة أجنبيّة؛ تم رفع قضيّة على الصحيفة وصاحبها.

وأضاف البيان أن الغنوشي -الذي يرأس البرلمان التونسي- حصل على حكم بات من محكمة العدل العليا البريطانية، بعد فشل الصحيفة وممثلها في تقديم دفاع عن القضية، والبرهنة على ادعاءاتهم الباطلة، من دون توضيح طبيعة الحكم وملابساته.

وأوضح البيان أن هذا الموقع ملك لأحد شركاء جريدة العرب اللندنية، التي فاز رئيس الحركة ضدها في قضية تشويه وثلب سابقا.

وأعلنت النهضة أن رئيسها الغنوشي بصدد تقديم قضايا أخرى ضد الصحيفة المذكورة، وضد كل من يسهم في نشر الأكاذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

وجّه الرئيس التونسي قيس سعيد تحذيرا شديد اللهجة إلى أنصار الثورة المضادة ومن يحنّون إلى الماضي، فيما تقدم رئيس البرلمان راشد الغنوشي ببلاغات للنيابة العامة ضد أشخاص ومؤسسات "تعمدت نشر إشاعات وأكاذيب".

قال عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة التونسية محمد البرعومي في حوار للجزيرة نت إن الحملة الشرسة على رئيس الحركة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي تديرها أطراف إقليمية، وتستهدف ضرب التجربة الديمقراطية لتونس.

المزيد من حركات
الأكثر قراءة