أفغانستان.. ترامب يؤكد أولوية سحب قواته وطالبان لا تستبعد تمديد الهدنة

ترامب قال إن بلاده لا تريد أن تقوم بدور الشرطي في أفغانستان
ترامب قال إن بلاده لا تريد أن تقوم بدور الشرطي في أفغانستان

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتزامه سحب قواته من أفغانستان بمقتضى اتفاق السلام مع طالبان، في حين لم تستبعد الحركة تمديد الهدنة التي أعلنتها خلال عيد الفطر، في وقت يستمر تبادل المعتقلين بينها وبين حكومة كابل.

ففي مؤتمر صحفي أمس، قال ترامب إنه يمكن للولايات المتحدة أن تعيد قواتها العسكرية إلى أفغانستان متى أرادت ذلك، لكنه أكد أن أولويته الآن هي سحب هذه القوات.

وأضاف ترامب أن ما كانت تقوم به القوات الأميركية في أفغانستان هو دور شرطة وليس دور جيش، وأنه لا يريد لبلاده أن تلعب هذا الدور.

وبالتزامن، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) جوناثان هوفمان إن بلاده ستخفض عدد قواتها المنتشرة في أفغانستان إلى 8600 جندي بحلول يوليو/تموز المقبل تنفيذا لاتفاق سلام أبرمته مع طالبان في 29 فبراير/شباط الماضي.

وأضاف هوفمان أن أي خفض دون ذلك العدد سيكون مشروطاً بالظروف، وبعد أن تقيّم حكومته المناخ الأمني ومدى تقيد طالبان باتفاق الدوحة، وذلك بالتنسيق مع حلفائها.

ونقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين ومن حلف شمال الأطلسي أن حجم القوات الأميركية في أفغانستان سيتراجع إلى 8600 جندي بحلول أوائل يونيو/حزيران المقبل، أي بعد أيام قليلة من الآن.

يذكر أن اتفاق الدوحة نص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان خلال 14 شهراً مقابل ضمانات من طالبان تشمل عدم استخدام الأراضي الأفغانية منطلقا لهجمات على الولايات المتحدة، وأن تدخل في مفاوضات مع حكومة كابل لإرساء السلام في البلاد.

الحكومة الأفغانية أفرجت عن نحو ألف من عناصر طالبان (الأناضول)

الهدنة والمعتقلون
في الأثناء، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في طالبان أن الحركة قد تمدد وقف إطلاق النار لمدة سبعة أيام إذا عجّلت الحكومة بإطلاق سراح معتقليها.

وكانت طالبان قد أعلنت عن هدنة ثلاثة أيام خلال عطلة عيد الفطر، وقد انتهت مساء أمس. في حين دعا المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني جاويد فيصل الحركة لتمديدها.

وأفرجت السلطات الحكومية أمس عن نحو 900 من معتقلي طالبان ليصل عدد المفرج عنهم من عناصر الحركة إلى ألف عنصر خلال يومين، وذلك تنفيذا لتعهد الرئيس أشرف غني بالإفراج عن ألفين من معتقلي الحركة.

ولم تعقب طالبان رسميا على موضوع تمديد الهدنة، لكنها رحبت بالإفراج عن المعتقلين، ووعدت بالإفراج عن عدد كبير من جنود الحكومة المعتقلين لديها.

ووصف المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة سهيل شاهين إطلاق 900 من معتقلي طالبان بالخطوة المهمة، وقال في تغريدة على تويتر إن الحركة ستفرج قريبا عن عدد من عناصر القوات الحكومية المعتقلين لديها.

من جهته، قال مصدر في طالبان إن الحركة ستفرج خلال الأيام المقبلة عن 200 من معتقلي القوات الحكومية لديها، وذلك في إطار تنفيذ البند الخاص بتبادل الأسرى في اتفاق الدوحة.

وبمقتضى هذا الاتفاق، أفرجت الحكومة منذ أبريل/نيسان الماضي وحتى يوم أمس عن ألفي سجين من طالبان التي أطلقت بدورها نحو 300 من أسرى القوات الحكومية.

ونص اتفاق السلام على أن تفرج الحكومة عن خمسة آلاف من مسلحي طالبان، على أن تفرج الأخيرة عن نحو 1500 من أفراد الأمن والجيش الحكوميين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة