انسحابهم من جنوبي طرابلس ضربة أخرى لحفتر.. طائرة تجلي المزيد من مرتزقة "فاغنر" الروس

صورة نشرها ناشطون ليبيون تظهر عناصر من شركة فاغنر الروسية في مدينة بني وليد
صورة نشرها ناشطون ليبيون تظهر عناصر من شركة فاغنر الروسية في مدينة بني وليد

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أن عمليات إجلاء مرتزقة شركة فاغنر الروسية المنسحبين من محاور القتال جنوبي طرابلس استؤنفت اليوم الاثنين، ووصف انسحاب هؤلاء المرتزقة بأنه ضربة أخرى لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بعد تعرضها لسلسلة من الهزائم في الغرب الليبي.

وقالت الصفحة الرسمية لعملية بركان الغضب إن طائرة شحن عسكرية من طراز "أنتونوف 32" هبطت صباح اليوم في مطار بني وليد (180 كيلومترا تقريبا جنوب شرق طرابلس) لاستئناف نقل المسلحين الروس الذين انسحبوا عقب تقدم قوات الوفاق في عدة محاور جنوبي العاصمة، من بينها حي صلاح الدين ومشروع الهضبة وعين زارة.

وأضاف المصدر أن سبع طائرات شحن عسكرية كانت قد هبطت أمس في مطار بني وليد، وجلبت معها كميات من الذخائر والعتاد العسكري ونقلت عناصر شركة فاغنر، وتابعت أن عدد الروس المرتزقة -الذين وصلوا إلى بني وليد هاربين من طرابلس- يصل إلى 1600 عنصر.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل مقاطع فيديو وصورا للمسلحين الروس أثناء صعودهم الطائرة في مطار بني وليد وكذلك داخل المدينة التي طالب مجلسها البلدي وأعيانها برحيل هؤلاء المرتزقة فورا.

جوا وبرا
وكان عميد بلدية مدينة بني وليد سالم نوير قد قال في تصريحات للجزيرة إن مسلحين روسا وسوريين دخلوا أمس الأحد إلى مطار بني وليد المدني مع أسلحة وثلاث منظومات دفاع جوي وعربات وآليات مسلحة.

وأضاف نوير أن بعض هذه القوات غادرت المطار في ثلاث رحلات جوية وأخرى برية عبر الطريق المؤدي إلى قاعدة الجفرة الجوية التي تقع وسط ليبيا على مسافة 650 كيلومترا من العاصمة.

وتابع أن المطار ما زالت فيه أعداد كبيرة من المسلحين الروس والسوريين في انتظار المغادرة.

ونقلت وكالة رويترز عن جليل هرشاوي -وهو زميل باحث في معهد كلينغنديل- أن انسحاب مسلحي شركة فاغنر من محاور القتال جنوبي طرابلس يحرم حفتر من القوات الأجنبية المساندة له، والتي تعد الأكثر فاعلية والأفضل عتادا على هذه الجبهة المهمة.

إعادة انتشار
من جهته، قال أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر إنهم لا يبنون خططهم على أساس احتلال الأرض أو بسط السيطرة بالقوة النارية.

ونفى المسماري في مؤتمر صحفي بمدينة بنغازي (شرقي ليبيا) أمس توقف عملياتهم في ضواحي طرابلس الجنوبية، وقال إن قواتهم لم تنسحب من مواقعها وإنما أعادت انتشارها وتمركزها.

وذكرت تقارير إعلامية أن وفدا أميركيا وصل إلى بنغازي في مساع لإيجاد الحل، لكن السفارة الأميركية في ليبيا نشرت عبر صفتحها في تويتر نفيا لهذا النبأ.

وكانت قوات الوفاق حققت يومي الجمعة والسبت الماضيين تقدما كبيرا جنوبي طرابلس بسيطرتها على عدة معسكرات ومواقع مهمة، ويأتي ذلك عقب خسارة قوات حفتر معاقلها في الغرب الليبي باستثناء مدينة ترهونة (80 كيلومترا جنوب شرق طرابلس)، والتي تؤكد حكومة الوفاق أنها ستسعى لاستعادتها قريبا.

وبعد تقهقرها جنوبي العاصمة قصفت قوات حفتر مجددا بالصواريخ مطار معيتيقة في طرابلس، في حين قصفت طائراتها المسيرة أحياء مدنية وقسم النجدة في مدينة غريان (100 كيلومتر تقريبا جنوب غرب العاصمة).

وعلى صعيد آخر، أعلن أعضاء بارزون في مجلس النواب المنعقد شرقي ليبيا دعمهم مبادرة رئيس المجلس عقيلة صالح الداعية إلى حل سياسي، رافضين إعلان حفتر مؤخرا تفويض نفسه لحكم ليبيا.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية وبلدية بني وليد الواقعة غربي البلاد أن مرتزقة شركة "فاغنر" الروسية ومسلحين سوريين غادروا مطار المدينة، بينما قصفت طائرات إماراتية مسيرة مدينة غريان جنوب غرب طرابلس.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة