اليمن.. تصعيد بمحافظات الشمال وهدنة في أبين وأوضاع إنسانية صعبة بعدن

أعلنت جماعة الحوثي أن التحالف السعودي الإماراتي شن عشرات الغارات على محافظات شمالية، في حين تتصاعد الأزمة الإنسانية بعدن بالتوازي مع الأزمة العسكرية والسياسية بين الحكومة الشرعية وسلطات الأمر الواقع التي يمارسها المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع في تغريدات على تويتر إن التحالف السعودي الإماراتي شن خلال الساعات الماضية أكثر من ثمان وأربعين غارة جوية توزعت على محافظات الجوف ومأرب وحجة وصعدة، وأسفرت عن سقوط ضحايا وجرحى في صعدة.

وحذر سريع من أن هذا التصعيد الجوي المتواصل ستكون له عواقب وخيمة على التحالف السعودي الإماراتي.

من ناحية أخرى، قالت مصادر قبلية إن جهود الوساطة بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا توصلت إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وسريان هدنة إنسانية في محافظة أبين خلال فترة عيد الفطر المبارك.

وكانت القوات الحكومية قد أحرزت تقدما في جبهة الطرية بمديرية خنفر شمال شرقي زنجبار المركز الإداري لمحافظة أبين.

أزمة إنسانية بعدن
وبينما تتعمق الأزمة الأمنية والسياسية في جنوب اليمن بعد الانقلاب الذي نفذه المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات تعيش مدينة عدن في جنوب البلاد أوضاعا إنسانية غاية في السوء، مع تردي الخدمات الأساسية جراء ما أصاب بنيتها الأساسية المهترئة من أضرار، بسبب تدفق الأمطار والسيول والأوحال على المدينة الشهر الماضي، وانقطاع التيار الكهربائي الذي أضحى كابوسا يقض مضاجع السكان.

وقد أدت تلك هذه العوامل مجتمعة إلى تزايد عدد الوفيات في مدينة انهار فيها نظام الرعاية الصحية وفقا للأمم المتحدة، وهو ما أدى لزيادة مستوى الاستياء الشعبي داخل المدينة.

وتقول منظمات إغاثية إن الوضع في عدن مقلق جدا، وتتحدث عن كارثة أوسع نطاقا بدأت ملامحها تتكشف في المدينة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر قبلية إن جهود الوساطة بين القوات الحكومية اليمنية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، توصلت لاتفاق لوقف إطلاق النار وسريان هدنة إنسانية بمحافظة أبين جنوب البلاد خلال عيد الفطر.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة