أكثر من 240 ألف وفاة بكورونا.. إسبانيا تتنفس عبير الحرية وعقّار أميركي جديد

أودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 240 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي، أكثر من 85% منهم في أوروبا والولايات المتحدة. وبينما تنفس الإسبان نسيم الحرية وعادوا إلى الشوارع بعد 49 يوما من العزل، مددت فرنسا حالة الطوارئ الصحية شهرين، وأعلنت واشنطن عن عقّار جديد يُسرّع شفاء المصابين.

وبحسب موقع "وورلد ميتر" المختص برصد ضحايا الفيروس، ارتفع عدد الوفيات اليوم السبت إلى 240 ألفا و222، في حين ارتفع عدد الإصابات إلى 3 ملايين و421 ألفا و226.

وحلت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس بـ65 ألفا و783.

وجاءت إيطاليا في المرتبة الثانية بـ28 ألفا و710 حالات وفاة، تبعتها بريطانيا في المرتبة الثالثة بـ28 ألفا و131.

واحتلت إسبانيا المرتبة الرابعة بـ25 ألفا و100، ثم فرنسا خامسة بـ24 ألفا و594، وبلجيكا سادسة بـ7765. 

وفي المرتبة السابعة جاءت ألمانيا بـ6736، ثم البرازيل ثامنة بـ6434، وإيران تاسعة بـ6156، وهولندا عاشرة بـ4893 وفاة.

نسيم الحرية
وعاد الإسبان إلى الشوارع مجددا اليوم السبت مسرورين بانتهاء 49 يوما من العزل في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد، وخرجوا للمشي أو ركوب الدراجات الهوائية في يوم ربيعي مشمس، بعدما سمحت لهم السلطات بممارسة الرياضة في الهواء الطلق والتنزه.

وفي مدريد توافد راكبو الدراجات وألواح التزلج على شوارع المدينة الواسعة. وفي برشلونة امتلأت الممرات القريبة من الشاطئ بالعدائين، بينما سارع راكبو الدراجات المائية وهواة ركوب الأمواج إلى الاستمتاع برياضتهم المفضلة.

وقال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز "إننا نحصد مكافآت التضحيات التي قدمناها خلال هذه الأسابيع الطويلة"، لكنه شدد على أنه مع انفتاح البلاد سيحتاج الناس إلى الالتزام بضبط النفس والمسؤولية الشخصية للحد من المخاطر المحتملة لعودة الوباء.

كما أعلن سانشيز أن وضع الكمامة سيصير "واجبا" في وسائل النقل العام بدءا من الاثنين، في محاولة لتجنب ارتفاع الإصابات بمرض "كوفيد 19" مجددا.

ويأتي ذلك في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة الإسبانية ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 25 ألفا و100، إثر تسجيل 276 حالة جديدة. كما ارتفع عدد الإصابات بالفيروس إلى 216 ألفا و582، بعد تشخيص 1147 حالة جديدة خلال آخر 24 ساعة.

وفي النمسا، فتحت المراكز التجارية ومحلات الحلاقة اليوم أبوابها من جديد، بعد إغلاق دام نحو 45 يوما بسبب التدابير المتخذة لمنع انتشار فيروس كورونا.

وتأتي هذه الخطوة، بعد تسجيل تراجع في عدد الإصابات، وارتفاع في عدد المتعافين.

وشهدت الأسواق في النمسا إقبالا كبيرا، حيث فتحت المحلات التجارية أبوابها من جديد باستثناء المطاعم، إضافة إلى بقاء المقاصد السياحية في البلاد مغلقة.

في المقابل، أعلنت فرنسا تمديد حالة الطوارئ إلى يوم 24 يوليو/تموز المقبل، في حين قررت على الإبقاء على موعد الرفع التدريجي لحالة الطوارئ في موعده المحدد سلفا يوم 11 مايو/أيار الجاري.

وأوضحت المتحدثة باسم الحكومة أن القرار الذي اتخذ في المجلس الوزاري سيعرض على مجلسي البرلمان خلال الأسابيع المقبلة للمصادقة.

وقال وزير الصحة الفرنسي إن الحجر لن يكون مفروضا إلا على الأشخاص الذين يصلون إلى فرنسا من دول أخرى. من جانبه، قال وزير الداخلية كريستوف كاستنر إن ارتداء الكمامات الطبية سيكون إجباريا في كل وسائل النقل العمومية.

وفي ألمانيا، قالت المستشارة أنجيلا ميركل اليوم السبت إن العالم بحاجة إلى نحو 8 مليارات يورو لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا.

ودعت ميركل المجتمع الدولي إلى التعاون في البحث عن لقاحات مضادة للوباء، وذكرت أن الاتحاد الأوروبي سيعقد بعد غد الاثنين مؤتمرا للمانحين في إطار جهود مكافحة كورونا، مؤكدة أن ألمانيا ستقدم مساهمة مالية كبيرة.

الوباء في أوروبا
وعلى صعيد القارة الأكثر تضررا بفيروس كورونا أيضا، أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن إجلاء الأوروبيين الذين كانوا خارج دول الاتحاد عند إغلاق الحدود، انتهى تقريبا.

وفي إيطاليا، قالت وكالة الحماية المدنية إن الوفيات الناجمة عن وباء كورونا قفزت بواقع 474 حالة اليوم السبت، مقابل 269 أمس، مسجلة أعلى زيادة يومية منذ يوم 21 أبريل/نيسان الماضي.

وتأتي هذه الزيادة الحادة في عدد الوفيات بعد انخفاض تدريجي استمر لفترة طويلة، وترجع في الأغلب إلى لومبارديا، المنطقة الأكثر تضررا في البلاد، حيث جرى تسجيل 329 حالة وفاة في الساعات 24 الماضية مقارنة بعدد 88 فقط في اليوم السابق.

واستقر إلى حد كبير العدد اليومي للإصابات الجديدة لليوم الثالث على التوالي عند 1900 حالة، مقابل 1965 أمس الجمعة.

وقالت الوكالة إن العدد الإجمالي للوفيات منذ ظهور المرض يوم 21 فبراير/شباط الماضي وصل إلى 28710، وهو ثاني أعلى عدد في العالم بعد الولايات المتحدة.

وفي بريطانيا، زادت حصيلة وفيات "كوفيد 19" بعد تسجيل 621 وفاة جديدة، ليرتفع بذلك الإجمالي إلى 28131. كما ارتفعت أعداد الإصابات إلى 182260، بزيادة 4806 إصابات جديدة.

وفي هولندا، ارتفعت وفيات فيروس كورونا إلى 4987 إثر تسجيل 94 وفاة جديدة. كما سُجلت 445 إصابة بكورونا، لترتفع الحصيلة إلى 40236.

وفي تركيا، أظهرت بيانات وزارة الصحة اليوم السبت أن عدد الأشخاص الذين توفوا بسبب فيروس كورونا ارتفع بواقع 78 شخصا في الساعات 24 الماضية إلى 3336، فضلا عن 1983 حالة إصابة جديدة بالفيروس.

وأعلنت روسيا ارتفاع عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد خلال يوم واحد بنحو 10 آلاف إصابة، في أعلى حصيلة منذ بدء تفشي المرض لتصل إلى 124 ألفا و54.

كما توفي 57 شخصا في الساعات الـ24 الماضية، لتبلغ الحصيلة الإجمالية للوفيات 1222.

عقار أميركي
من ناحية أخرى، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على استخدام عقّار تجريبي مضاد للفيروسات يساعد مرضى فيروس كورونا على التعافي بشكل أسرع.

ومنحت الإدارة تصريحا لاستخدام عقّار "ريمديسيفير" بعد أن أظهرت نتائج دراسة أولية أن العقار يقصّر مدة التماثل للشفاء من 15 إلى 11 يوما، وذلك بعد إجراء أكثر من ألف تجربة سريرية. وسيتم استخدام العقار في حالات الطوارئ.

يأتي ذلك بينما بلغت وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة اليوم السبت 65 ألفا و783، بعد تسجيل 1811 وفاة جديدة، بينما وصلت الإصابات بالفيروس إلى مليون و132 ألفا و89.

ولا تزال نيويورك في مقدمة الولايات المتضررة من الفيروس، حيث وصل عدد الإصابات فيها 315 ألفا و222، توفي منهم 24 ألفا و69.

وتعقبها ولاية نيو جيرسي بـ121 ألفا و190 إصابة، ثم ماساتشوستس بـ64 ألفا و311.

وتشير المعطيات إلى إجراء أكثر من 6 ملايين و700 ألف فحص للكشف عن الفيروس في عموم البلاد، بينما بلغ إجمالي عدد المتعافين 161 ألفا و666.

من جانبه، انتقد حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو تسييس التعامل مع جائحة كورونا، مؤكداً أن كل شيء في البلاد منقسم بين ديمقراطي وجمهوري خلال هذه المرحلة. وأكد أنه يحاول إبعاد السياسة عن عمله، نافيا أن تكون لديه أي أجندة سياسية.

وقال كومو إنه يتفهم المطالبات بإعادة فتح البلاد أمام الحركة الاقتصادية والأعمال، لكنه أكد أنه لن يتخذ أي خطوة قد تهدد صحة الناس.

كورونا عربيا
وعلى صعيد الدول العربية، أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 9 وفيات و298 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ووفق أحدث حصيلة، ارتفعت أعداد الإصابات في مصر إلى 6193، منها 415 وفاة، و1522 حالة شفاء.

وفي هذا السياق، قررت وزارة الأوقاف المصرية اليوم السبت السماح بإقامة صلاة العشاء والتراويح في مسجد عمرو بن العاص وسط القاهرة، لكن بحضور إمام وثلاثة مصلين فقط.

وتعد هذه الخطوة هي الأولى من نوعها منذ 21 مارس/آذار الماضي، عندما علقت الوزارة صلوات الجماعة والجمع بالمساجد مع الاكتفاء برفع الأذان، ضمن تدابير مكافحة كورونا.

وفي السعودية، سجلت السلطات 7 وفيات جديدة بفيروس كورونا، إضافة إلى 1362 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 25 ألفا و459 إصابة، منها 176 وفاة، و3765 متعافيا.

وأكدت وزارة الشؤون الإسلامية عدم صحة ما ذكرته بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي عن قرب رفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجمعة والجماعة في المساجد.

وفي الكويت، أعلنت وزارة الصحة ارتفاع وفيات فيروس كورونا إلى 33 بعد تسجيل 3 حالات جديدة، وذكرت أنها سجلت 242 إصابة جديدة بالفيروس ليرتفع الإجمالي إلى 4619.

وفي الجزائر، أفاد الناطق باسم خلية الأزمة بوزارة الصحة جمال فورار بتسجيل 6 وفيات و141 إصابة جديدة، إضافة إلى 51 حالة تعاف.

وأوضح فورار أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع بذلك إلى 4295، منها 459 وفاة، و1877 حالة شفاء.

كما أعلنت وزارة الصحة المغربية تسجيل وفاتين و160 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية تسجيل حالة وفاة و4 إصابات و5 حالات شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية.

وفي قطر، قالت وزارة الصحة إنها سجلت 776 إصابة جديدة بالفيروس، ليصل إجمالي الإصابات إلى 14 ألفا و872.

وفي عُمان، سُجلت وفاة واحدة و36 إصابة جديدة، مما رفع العدد إلى 2483، بينما بلغ عدد الوفيات 12.

وأعلن الأردن اليوم السبت تسجيل تاسع وفاة بفيروس كورونا، بينما سجلت البحرين 103 إصابات ارتفع بها العدد الإجمالي إلى 3170.

وفي السودان، توفي 5 أشخاص نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، كما سجلت 91 إصابة جديدة.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية تسجيل وفاة و66 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 2219، منها 95 وفاة و1473 حالة تعاف.

وأعلن اليمن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في تعز -ثالث محافظة تُسجل فيها إصابات- مما يرفع عدد الإصابات بالفيروس إلى 7 حالات مع حالتي وفاة في البلد الذي يعد من أكثر دول العالم عرضة للخطر.

من جانب آخر، استقبلت تونس اليوم السبت طائرة قطرية محملة بمساعدات طبية لمكافحة وباء كورونا تشمل مستشفى ميدانيا مجهزا بـ100 سرير و20 جهاز تنفس صناعي، إضافة إلى مستلزمات طبية أخرى.

وحطت الطائرة القطرية في مطار توزر الدولي جنوبي تونس، حاملة ثاني شحنة من المساعدات القطرية الطبية خلال أقل من أسبوع.

وليس بعيدا عن العالم العربي، أعلنت السلطات الإيرانية اليوم السبت ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى 6156 إثر تسجيل 65 وفاة جديدة، بينما بلغ إجمالي الإصابات في البلاد 96 ألفا و448 بعد تسجيل 802 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة