"لن أكذب عليكم".. المتحدثة باسم ترامب نجحت في التعريض به وفشلت في الوفاء بعهدها خلال دقائق

ماكناني رابع مسؤول يتولى منصب المتحدث باسم البيت الأبيض خلال ثلاث سنوات (رويترز)
ماكناني رابع مسؤول يتولى منصب المتحدث باسم البيت الأبيض خلال ثلاث سنوات (رويترز)
في أول مؤتمر صحفي لها بصفتها المتحدثة الجديدة باسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تعهدت كايلي ماكناني بإعلان الحقيقة وعدم الكذب على الصحفيين، لكنها فشلت في الوفاء بعهدها بعد 15 دقيقة فقط. 
   
وفي حديثها بغرفة المؤتمرات الصحفية بالبيت الأبيض، توجهت المتحدثة الجديدة للصحفيين قائلة "لن أكذب عليكم أبدا… أتعهد لكم بذلك".
 
وماكناني رابع مسؤول يتولى هذا المنصب منذ وصول ترامب للبيت الأبيض مطلع عام 2017.
 
ويشير تعهدها بعدم الكذب إلى أنها لا تريد أن تقتفي أثر سين سبايسر وسارا ساندرزا اللذين سبقاها لهذا المنصب واتُهما بالكذب وتضليل الصحفيين. 
 
لكن تهم الكذب لم تلصق فقط بالمتحدثين باسم البيت الأبيض فقط، بل طالت الرئيس ذاته. 
 
وفي تقرير سابق، قال واشنطن بوست إن ترامب قدم 18 ألف ادعاء كاذب أو مضلل منذ وصوله للسلطة. 
   
ويطغى التوتر على العلاقة بين الصحفيين والإدارة الأميركية. ودأب ترامب على اتهام الصحفيين بالكذب وخداع الشعب.
 
والأسبوع الماضي، هاجم الصحفيين بشدة إثر تغطيتهم لاقتراحه إمكانية حقن أجسام مرضى كورونا بمواد التعقيم، وهو الاقتراح الذي أثار غضب الأوساط العلمية في مختلف الدول.
 
وقد حمل ترامب الصحفيين مسؤولية الانتقادات التي تعرض لها، قائلا إنه كان يسخر فقط وإن وسائل الإعلام أخرجت كلامه عن سياقه. 
 
وكان هذا هو أول مؤتمر صحفي تعقده سكرتيرة صحفية للبيت الأبيض منذ النصف الأول من عام 2019، ولم تعقد المتحدثة السابقة ستيفاني جريشام أي مؤتمر صحفي.  
 
اختبار الكذب
ولكن المفارقة لم تتوقف عند تعريض المتحدثة الجديدة بمن سبقوها وربما بالرئيس نفسه، إنما في كونها كذبت بعد 15 دقيقة فقط من هذا التعهد، وفق موقع فوكس ميديا الأميركي. 
 
ففي وقت سابق تناول ترامب مزاعم تارا ريد بأن خصمه جو بايدن اعتدى عليها جنسيا. وقال إن هذه الاتهامات أكثر مصداقية من التهم التي وجهت لقاضي المحكمة العليا برت كافانو خلال جلسات تأكيد تعيينه في المنصب.
 
وعندما طلب من المتحدثة الجديدة باسم البيت الأبيض التعليق على تصريحات ترامب، قالت إن الادعاءات الموجهة ضد كافانو كانت كاذبة، ومحاولة لإجهاض العدالة. 
 
لكن الاتهامات المتعددة ضد كافانو ثبت أنها ذات مصداقية، طبقا لما ورد في تحقيق نشرته نيويورك تايمز الخريف الماضي، مما يعني أن المتحدثة الجديدة كذبت بهذا الخصوص، وفق موقع ميديا فوكس. 
 
ولم تكن هذه الكذبة الوحيدة لماكناني خلال مؤتمرها الصحفي، فقد ذكر الموقع أنها كذبت في تعليقها على مسار التحقيق مع مستشار الأمن السابق مايكل فلين.
المصدر : الألمانية + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

اعتقلت السلطات الأميركية روجر ستون، أحد مستشاري الرئيس دونالد ترامب السابقين، بعد إدانته بسبع تهم وجهها له مكتب المحقق الخاص روبرت مولر، من بينها عرقلة إجراءات رسمية والكذب والتلاعب بالشهود.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة