هددوه بسحب ترخيصها.. مخلوف يرفض طلبا من حكومة الأسد بالتنحي عن رئاسة سيريتل

مخلوف ظهر مؤخرا في مقاطع فيديو هاجم خلالها النظام (مواقع التواصل)
مخلوف ظهر مؤخرا في مقاطع فيديو هاجم خلالها النظام (مواقع التواصل)

قال رجل الأعمال السوري رامي مخلوف اليوم الأحد إن السلطات أعطته مهلة للاستقالة من رئاسة شركة "سيريتل" المشغل الأساسي لخدمات الهاتف المحمول في سوريا، وإلا فإنها ستسحب ترخيص الشركة، مؤكدا أنه لن يتنحى.

وأضاف مخلوف في مقطع فيديو، هو الثالث لرجل الأعمال الذي كشف عن خلاف عميق بينه وبين ابن عمته الرئيس بشار الأسد، أن انهيار "سيريتل" وهي مصدر رئيسي لإيرادات الحكومة، سيوجه ضربة "كارثية" للاقتصاد.

ويقول مسؤولون غربيون إن مخلوف كان جزءا من الدائرة المقربة للأسد واضطلع بدور كبير في تمويل المجهود الحربي للحكومة، مشيرين إلى إمبراطورية الأعمال التي يملكها، وتشمل الاتصالات والعقارات والمقاولات وتجارة النفط.

وكان مخلوف اتهم قوات الأمن في وقت سابق من الشهر باعتقال موظفين لديه "بشكل غير إنساني"، في هجوم غير مسبوق من داخل النظام يشنه على أحد أكثر الشخصيات ذات النفوذ في سوريا.

وكان رامي مخلوف -المحرك الرئيس لأموال عائلة الأسد وفق وصف صحيفة واشنطن بوست- قد ظهر في وقت سابق في فيديو بثه على صفحته على فيسبوك، قال فيه إن الأجهزة الأمنية تستهدف شركاته وتعتقل مديرين وموظفين لديه، واستغرب هذا الأمر قائلا "كنت أكبر الداعمين للأجهزة الأمنية خلال سنوات الحرب".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سلطت حلقة (2020/5/12) من برنامج “الاتجاه المعاكس” الضوء على الصراع بين بشار الأسد وزوجته من جهة ورامي مخلوف من جهة أخرى، وتساءلت إن كانت حرب “عصابات” على المسروقات.

تزعزت إمبراطورية رامي مخلوف، الممول الأساسي للنظام السوري منذ عقود، وبرزت علاقته المهتزة بالرئيس بشار الأسد إلى العلن في قضية تتداخل فيها مصالح عائلية وسياسية ومالية، بحسب متابعين.

11/5/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة