مرتبطون بشركتين في دبي.. تقرير أممي يكشف نشر مرتزقة غربيين دعما لحفتر

قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تتوجه من بنغازي نحو طرابلس في 7 أبريل/نيسان 2019
قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تتوجه من بنغازي نحو طرابلس في 7 أبريل/نيسان 2019

كشف تقرير سري للأمم المتحدة عن نشر فريق من المرتزقة الغربيين في ليبيا في يونيو/حزيران الماضي بهدف مساعدة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ونشر التقرير موقع بلومبيرغ الأميركي نقلا عن دبلوماسيين اطلعوا على محتويات تقرير فريق خبراء لجنة العقوبات بمجلس الأمن في فبراير/شباط الماضي.

وجاء في التقرير أن المرتزقة المرتبطين بشركتين مقرهما في دبي، سافروا إلى ليبيا في يونيو/حزيران الماضي لفترة وجيزة للمساهمة في هجوم حفتر على العاصمة طرابلس.

وأضاف التقرير أن المرتزقة الغربيين ينتمون إلى شركتي "لانكستر ستة دي أم سي سي" Lancaster 6 DMCC و"أوبوس كابيتال أسيت" (أوبوس لإدارة الأصول) Opus Capital Asset Limited FZE، وكلتاهما مسجلتان في المناطق الحرة بدولة الإمارات.

وأوضح أن الشركتين مولتا ووجهتا عملية لتزويد قوات حفتر بمروحيات وطائرات مسيرة وقدرات إلكترونية عبر شبكة معقدة من الشركات الوهمية.

ولم يحدد التقرير هويات فريق المرتزقة الغربيين المؤلف من عشرين شخصا، إلا أنه أكد أن الفريق كان بقيادة مواطن من جنوب أفريقيا.

وأضاف أن الفريق سرعان ما انسحب من ليبيا فجأة على متن قاربين إلى مالطا، ولم يحدد محققو الأمم المتحدة سبب الانسحاب المفاجئ للفريق.

‪جيمس فينيش استخدم زوارق مطاطية عسكرية لإخراج مرتزقة من ليبيا من دون إخطار السلطات‬                                         جيمس فينيش استخدم زوارق مطاطية عسكرية لإخراج مرتزقة من ليبيا من دون إخطار السلطات (الصحافة المالطية)

خرق العقوبات
وفي 24 أبريل/نيسان الماضي قالت صحيفة "تايمز أوف مالطا" إن القضاء المحلي وجّه تهمة خرق عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على ليبيا إلى خمسة رجال، أحدهم تاجر سلاح.

وتكشف التفاصيل أن الرجل الذي يدعى جيمس فينيش (41 عاما)، استخدم زوارق مطاطية عسكرية لإخراج مرتزقة من ليبيا من دون إخطار السلطات.

وبحسب الصحيفة ذاتها، فإن قاربا مسجلا في مالطا عُثر عليه في ميناء الزويتينة الليبي على بعد حوالي 150 كيلومترا جنوب بنغازي في أغسطس/آب الماضي، أثار شكوكا حول استخدامه لتهريب أشخاص إلى داخل وخارج البلاد، مما دفع السلطات الليبية إلى فتح تحقيق.

ويقول الادعاء المالطي إن تاجر السلاح تعاقد مع الإمارات العربية المتحدة لتنفيذ عمليات إجلاء وترحيل سرية في ليبيا، معتبرا أن ذلك جرى دون إذن السلطات المختصة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة