البرازيل- كورونا ومخدرات وفوضى.. قتلى في مداهمة الشرطة حيا يخضع للحجر الصحي

عدد من الجثث ملقاة على الأرض في أحد الأحياء التي تخضع لحجر صحي بمدينة ريو دي جانيرو (رويترز)
عدد من الجثث ملقاة على الأرض في أحد الأحياء التي تخضع لحجر صحي بمدينة ريو دي جانيرو (رويترز)

خرجت حشود إلى شوارع حي يخضع للحجر الصحي في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية إثر مداهمة نفذتها الشرطة على تجار مخدرات مشتبه بهم، وسقط فيها عشرة قتلى على الأقل، مما أثار انتقادات من جانب سكان ونشطاء.

ووفقا لتقارير صحفية، فقد اقتحمت الشرطة المدججة بالسلاح حيا فقيرا في المدينة صباح الجمعة وقتلت عشرة أشخاص على الأقل، وقالت الشرطة إنها تعرضت لهجوم بقنابل يدوية وإطلاق نار، وهو أمر شائع الحدوث في المناطق التي تسيطر عليها عصابات المخدرات.

وأشارت الشرطة في بيان إلى أن الواقعة ستخضع لمراجعة المحققين في جرائم القتل بعد اتباع الإجراءات المعتادة، وأن قواتها تعرضت لهجوم كثيف بالقنابل اليدوية والأسلحة النارية عدة مرات أثناء وجودها في الحي، وضبطت عشرات من قطع الأسلحة الفتاكة.

وشكا سكان من أن الحكومة لا تقدم مساعدات تذكر لاحتواء فيروس كورونا، في حين لا تزال الشرطة تنفذ عمليات عنيفة تخاطر بانتشار الفيروس بين المجتمعات الفقيرة.

وكشفت بيانات وزارة الصحة في البرازيل أن البلاد سجلت 15 ألفا و305 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد أمس الجمعة، وهو أكبر عدد إصابات في يوم واحد منذ بدء تفشي الجائحة.

وسجلت البلاد 824 وفاة جديدة، وحتى الآن بلغت الإصابات 218 ألفا و223 إصابة، في حين بلغت الوفيات 14 ألفا و817 حالة.  

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعرب الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا عن تخوفه من “إبادة” في بلاده بسبب رفض الرئيس الحالي جايير بولسونارو إجراءات الحجر من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفتح المدارس، وأبدى استغرابه من تحذيرات تجاه مخاطر فتح الاقتصاد، وبينما تستمر محاولات ابتكار علاج، تزداد العدوى بسرعة في المكسيك والبرازيل ودول أخرى.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة