العراق يطلق عملية جديدة لملاحقة عناصر تنظيم الدولة

القوات العراقية أطلقت في وقت سابق من هذا الشهر عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة في الأنبار (الفرنسية)
القوات العراقية أطلقت في وقت سابق من هذا الشهر عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة في الأنبار (الفرنسية)
أعلن الجيش العراقي اليوم السبت إطلاق عملية جديدة لملاحقة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة ديالى شرقي البلاد، يأتي ذلك بعد سقوط العشرات بين قتيل وجريح في صفوف القوات الأمنية والمدنيين في هجمات للتنظيم في مناطق عراقية عدة خلال الأيام الأخيرة.
 
وقالت خلية الإعلام الأمني بالجيش العراقي في بيان إن فرقة المشاة الخامسة بالجيش ومديرية شرطة ديالى أطلقتا عمليات تفتيش في مناطق جنوب مدينة بهرز (15 كلم جنوب مركز ديالى).
 
وأشارت الخلية إلى أن العمليات تستهدف ملاحقة بقايا "عصابات داعش الإرهابية"، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.
 
وتأتي العملية بعد مقتل ستة من عناصر الأمن والحشد الشعبي ومدنيين اثنين في هجمات متفرقة يشتبه بأن تنظيم الدولة نفذها في محافظات عراقية عدة -بينها ديالى- منذ مساء أمس الجمعة حتى فجر السبت.
 
وسبق للخلية أن أعلنت عن انطلاق عمليات "أسود الصحراء" قبل نحو أسبوعين، لتفتيش عدة مناطق في محافظة الأنبار، وملاحقة خلايا التنظيم، وفرض الأمن والاستقرار فيها.

 
وفي السياق، حذر النائب البرلماني عن محافظة ديالى برهان المعموري في تغريدة عبر تويتر من خطر محدق بالمحافظة بعد زيادة نشاط تنظيم الدولة.
 
وقال المعموري إن نزيف الدم الطاهر في محافظة ديالى مستمر، وسط الاستهانة بخطر داعش الذي طالما حذرنا منه مرارا وتكرارا، ودعا إلى التحرك سريعا لملء الفراغ العسكري في المحافظة.
 
وفي وقت سابق من اليوم، كشف عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية بدر الزيادي عن انطلاق عملية أمنية واسعة خلال الأيام المقبلة لملاحقة عناصر تنظيم الدولة في المناطق التي ظهروا فيها، مشيرا إلى استكمال كافة الاستعدادات للعملية، بانتظار إعلان وقت انطلاقها. 
    
وأوضح أن العمليات المرتقبة ستشترك فيها القوات الأمنية وطيران الجيش، وستكون ضربة قوية لسحق التنظيم وجميع الأوكار "وستتم محاسبة المتورطين بإيواء زمر هذا التنظيم الإرهابي". 
      
وبحث وزير الداخلية العراقي عثمان الغانمي اليوم مع عمار جبر خليل محافظ صلاح الدين تطوير المنظومة الأمنية في المحافظة، وذكرت وكالة الأنباء العراقية (واع) اليوم أن "الغانمي افتتح منظومة  كاميرات في تكريت". 
 
وخلال الأشهر الأخيرة زادت وتيرة هجمات تنظيم الدولة، ولا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق) المعروفة باسم "مثلث الموت".
 
وفي 2017 أعلن العراق تحقيق النصر على تنظيم الدولة باستعادة كامل أراضيه التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد والتي اجتاحها التنظيم صيف 2014، إلا أنه لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق بالعراق ويشن هجمات في فترات متباينة.      
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطات العراقية انطلاق عملية عسكرية لملاحقة خلايا تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة صلاح الدين، وأفاد مصدر أمني اليوم الثلاثاء بمقتل أربعة من عناصر الحشد العشائري في هجوم للتنظيم بمحافظة كركوك.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة