أردوغان وأمين عام الناتو يبحثان الشأن الليبي وقوات الوفاق تتوعد المتمردين في عموم البلاد

قوات الوفاق دمرت مواقع ومعدات عسكرية تابعة للجنرال حفتر (الأناضول)
قوات الوفاق دمرت مواقع ومعدات عسكرية تابعة للجنرال حفتر (الأناضول)
بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ تطورات الوضع في ليبيا، من جانبها أكدت قوات حكومة الوفاق اليوم الجمعة عزمها استهداف مواقع المتمردين في عموم البلاد. 
 
وأفاد بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية بأن ستولتنبرغ أكد أن الناتو يحافظ على موقفه المتوازن حيال ليبيا، وأنه مستعد في ذات الوقت لمساعدة هذا البلد في مسألة بناء المؤسسات الدفاعية والأمنية، بناء على طلب رئيس الوزراء (الليبي) فائز السراج.
 
وبيّن ستولتنبرغ أن مساعدة الناتو لليبيا ستقدم مع مراعاة الوضع السياسي والظروف الأمنية في البلاد، وبالتنسيق الوثيق مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.
 
ودعا الأطراف المعنية مرة أخرى إلى الالتزام بقرار الأمم المتحدة حظر السلاح بشأن ليبيا، مؤكدا عزم الناتو مواصلة دعمه الكامل لمبادرات الحل السياسي (في ليبيا) على المستوى الأممي.
 
وفي وقت سابق، أبدى وزراء خارجية ألمانيا وإيطاليا وفرنسا ودول الاتحاد الأوروبي قلقهم بشأن الوضع في ليبيا. 
 
وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس "نحن ندين بصفة خاصة الهجمات الأخيرة على مركز مدينة طرابلس ومستشفاها وتزايد عدد الضحايا المدنيين". 
 
وأضاف أنه بدلا من تطبيق الهدنة وقع الفرقاء دائما في خطأ الاعتقاد بكسب النزاع عسكريا. 
 
وقال ماس إن هذا سيؤدي إلى مزيد من الانتهاكات للحظر على الأسلحة من خلال "الداعمين الدوليين". 
 
الأهداف الثابتة والمتحركة
في الشأن العسكري، تعهد المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق بضرب أي هدف ثابت أو متحرك قد يشكل خطرا.
 
وقال العقيد محمد قنونو إن الاستهداف سيكون على امتداد الأراضي الليبية دون استثناء، وإنه لا يوجد أي خط أحمر، مشدّدا على أن ليبيا ستكون مقبرة لمن اختار أن يتمرد عليها ويهدد أمنها وسلامتها، وفق تعبيره.
 
وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت قوات الوفاق من تدمير عدد من المواقع والمعدات العسكرية والطائرات الحربية التابعة لحفتر، في وقت شددت حصارها على قاعدة الوطية الإستراتيجية. 
 
وتخوض قوات الوفاق معارك ضد قوات حفتر في ثلاث جبهات، هي العاصمة طرابلس والوطية وبوقرين.
 
ووفقا لمعلومات أحصتها وكالة الأناضول، فإن عملية "عاصفة السلام" التي شنتها قوات الوفاق تمكنت من تحييد عدد كبير من قوات حفتر، وتدمير أربع مقاتلات ومروحية وطائرتين مسيرتين وعدد كبير من الدبابات والمدافع والمدرعات والأسلحة الثقيلة.
 
وقد أصدرت القوات الحكومية مساء الأربعاء بيانا أكدت فيه أن سلاح الجو التابع يواصل على مدار الساعة تنفيذ الطلعات الاستطلاعية في سماء قاعدة الوطية ويرصد جميع الطرق المؤدية للقاعدة، وسيستهدف أي محاولات للتسلل أو الإمداد أو أي آلية تحاول الاتجاه إليها.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة