دمرت مواقع ومعدات وطائرات.. الوفاق الليبية تواصل انتصاراتها ضد قوات حفتر

استمرار المعارك حول قاعدة الوطية العسكرية بليبيا
قوات الوفاق تخوض معارك ضد حفتر في جبهات طرابلس والوطية وبوقرين (الجزيرة)
خلال الأسابيع الأخيرة تمكنت قوات حكومة الوفاق الليبية من تدمير عدد من المواقع والمعدات العسكرية والطائرات الحربية التابعة للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، في حين شددت حصارها على قاعدة الوطية الإستراتيجية. 
 
ووفقا لمعلومات أحصتها وكالة الأناضول، فإن عملية "عاصفة السلام" التي شنتها قوات الوفاق تمكنت من تحييد عدد كبير من قوات حفتر، وتدمير 4 مقاتلات ومروحية وطائرتين مسيرتين وعدد كبير من الدبابات والمدافع والمدرعات والأسلحة الثقيلة.
 
وقد أصدرت القوات الحكومية مساء الأربعاء بيانا أكدت فيه أن سلاح الجو التابع لها يواصل على مدار الساعة تنفيذ الطلعات الاستطلاعية في سماء قاعدة الوطية ويرصد جميع الطرق المؤدية للقاعدة، وسيستهدف أي محاولات للتسلل أو الإمداد أو أي آلية تحاول الاتجاه إليها.
 
ووجه البيان تحذيره الأخير للقوات التابعة لحفتر المتحصنة في الوطية قائلا "لا يخدعنكم مجرم الحرب حفتر وأبناؤه (..) ولا تسمعوا لأوهامهم". وأشار البيان إلى أن قوات الحكومة عازمة تماما على بسط سيطرة الدولة على قاعدة الوطية الجوية وكل ربوع ليبيا.
 
ومنذ بداية مايو/أيار الجاري شن سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق 57 غارة استهدفت تمركزات حفتر في قاعدة الوطية، وفق بيانات نشرتها عملية بركان الغضب.
 
وكانت الحكومة الليبية أطلقت عملية عاصفة السلام يوم 25 مارس/آذار الماضي، عقب ازدياد هجمات حفتر على المدنيين والبنية التحتية. 
 
وقال رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فائز السراج إن عملية عاصفة السلام ستكون بمثابة الرد القوي على الإرهابيين المعتدين.
 
ثلاث جبهات
وتشمل عملية عاصفة السلام ثلاث جبهات، هي العاصمة طرابلس والوطية وبوقرين.
وبفضل المكاسب الميدانية لعملية عاصفة السلام، اضطرت مليشيات حفتر للانسحاب نحو الجنوب.
وتمكنت قوات عاصفة السلام من السيطرة على مدينتي صرمان وصبراتة يوم 13 أبريل/نيسان الماضي، وعلى مدن العجيلات ومليتة وزلطن ورقدالين والجميل والعسة، في اليوم التالي.
 
وبذلك أحكمت القوات الحكومية سيطرتها على كامل الطريق الممتدة من الحدود التونسية غربا إلى منطقة بوقرين شرقا.
 

 وواصلت القوات الحكومية زحفها باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات حفتر، حيث أحرزت تقدما جديدا يوم 18 أبريل/نيسان بسيطرتها على أجزاء من مدينة ترهونة، وتحييد أكثر من 100 عنصر لحفتر.

 
نيران حفتر
بالمقابل، تواصل قوات حفتر استهداف الأحياء المدنية مما أوقع خسائر بشرية بين صفوف المدنيين.
 
وأطلقت قوات حفتر في ساعة مبكرة من فجر اليوم الخميس صواريخ عدة على مناطق سكنية وسط العاصمة طرابلس ومستشفى، مما أسفر عن إصابة 14 مدنيا بجروح.
 
وأفاد مصدر بوزارة الصحة في حكومة الوفاق بأن قوات حفتر أطلقت صواريخ عدة سقطت على قسم الجلدية في مستشفى طرابلس المركزي الواقع بشارع الزاوية، ومنطقة طريق السور حيث اندلعت النيران في منزل أحد المواطنين في المنطقة جراء صواريخ حفتر.
المصدر : الفرنسية + وكالة الأناضول